جثة عسكري متقاعد معلقة بشجرة بوجدة ترك رسالة قد تكشف عن أسباب الحادث

ii

استنفرت مصالح الدائرة الأمنية الثالثة التابعة لولاية أمن وجدة عناصرها من شرطة قضائية وعلمية، صباح أمس الأحد 25 ماي 2014، مباشرة بعد إشعارها من طرف بعض المواطنين، بوجود جثة معلقة على غضن شجرة، بالغابة الواقعة خلف محطة القطار، بحي الطوبة في شبه “عملية انتحار”.

وعثرت عناصر الشرطة، حسب بعض شهود عيان، على مجموعة من الأغراض في ملابس الهالك، وهاتف محمول كان يرنّ أثناء القيام بعملية نقل جثّته، وظرف يحتوي على رسالة قد يكون المنتحر كتبها، لتوضيح وضعيته النفسية، قبل الإقدام على وضع حدّ لحياته.

الهالك المسمى قيد حياته “ب. م” في عقده الخامس متقاعد من صفوف القوات المسلحة الملكية وكان يشتغل حارسا ليليا بإحدى قاعات الأفراح، وضع حدا لحياته شنقا بعدما ربط عنقه بحبل إلى غصن إحدى الأشجار وترك رسالة مؤلمة، حسب بعض المصادر، جاء فيها “بعد 26 سنة في خدمة الوطن وجدت نفسي متهما في جريمة قتل أنا بريء منها مائة بالمائة”.

وبعد معاينة الجثة والمحيط، تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة، بهدف إخضاعها للتشريح الطبي، لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة، كما فتحت الشرطة القضائية بحثا وتحقيقا في الموضوع، تحت إشراف النيابة العامة لاستئنافية وجدة، لاستجلاء ظروف وملابسات الحادث المؤلم.

وجدة: عبد القادر كترة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)