الادارة التربوية للسلك الابتدائي حاضرة بالرباط والوزارة والإعلام الوطني في يوم عطلة .

nn

محسن الاكرمين/زايوبريس

اليوم “ الثلاثاء “ نستهل متابعتنا للصحف المغربية بأصغر خبر يخص الشأن الداخلي لقطاع التعليم ، البداية … عفوا هي البداية والنهاية من “  رسالة الأمة “ حيث اوردت خبر وقفة الرباط ليوم الاحد المنصرم :“  مديرو ومديرات التعليم الابتدائي ينتقدون سياسة صم الآذان للوزارة الوصية .. إذ حملوا الوزارة، خلال وقفة احتجاجية أول أمس الأحد بالرباط، مسؤولية الاحتقان الذي يسود وسط الأطر التربوية. كما انتقدوا عدم استجابتها وتجاوبها مع دعوات الحوار المتكررة التي تقدم بها المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديري ومديرات التعليم الابتدائي .“

تعليق الموقع :

يوم الاحد 01 يونيو 2014 نظمت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب ،وقفة احتجاجية أمام باب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني .

جمعية مهنية لها القدرة على لم شمل أطر الادارة التربوية بالسلك الابتدائي ، جمعية احتلت الصدارة في عدد الواقفين برفض صم اذان الوزارة عن مطالبها العادلة ، والتي تتمركز على مطلب الإطار ، حيث فاق الحضور 5000 من مديرات ومديري التعليم الابتدائي العمومي بالمغرب ، حجوا من ربوع الوطن ليوم مشهود تاريخيا.

حضور متميز وحضاري غطى الساحة الأمامية للوزارة . فمن كل فج عميق حضروا ، وبقوة لإحياء يوم شهيدي الإدارة التربوية بالمغرب ،(الشهيد عمرأوروي / الشهيد محا خوسي ) من جهة مكناس تافيلالت .

صوت الادارة التربوية الابتدائية ، دوى صداه مدينة الرباط ،وأخرجها من سكونها يوم الاحد .  لكن لوحظ للجميع ، خلو مكان الوقفة من التغطية الاعلامية بكل انواعها.

غياب ملحوظ للقنوات التلفزية العمومية والإذاعية ،وكأنهم في غفلة من امر الوقفة، أوان الأمر مقصود ومستهدف بالتبييت  .

تحضر 2M  بطاقمها الكامل إن كان الامر فيه قلة من الواقفين المحتجين – (بسبب او بدون سبب منطقي )- ، وتمطط أركان الموضوع بالاستجواب والتحليل ، لكن عند قضية الادارة التربوية باعتبارها البوابة الأولى للإصلاح التربوي الاستشرافي المرتقب ، تغيب عن الحدث والأمر ينجرعلى القنوات العمومية الاخرى .غياب يضع علامة استفهام عريضة عن السبب ؟ والدواعي من تهميش وقفة حضرها اكثر من 5000محتج .

يقول رئيس المكتب المحلي للجمعية بمكناس السيد محمد الشلهاني  :“ نحن حضرنا إلى الرباط يوم الأحد ،ليس خوفا من الاقتطاعات ، وإنما لنؤكد أننا البوابة الأولى لكل إصلاح تربوي ، وان جهدنا التطوعي بوطنيته ينجر حتى في اختيار أيام نضالاتنا الجمعوية ، فنحن المعادلة الضامنة لاستقرار المنظومة التربوية وتجويد عناصرها التركيبية . وبوجود الاعلام الوطني او غيابه صوتنا بدون بحة سيصل الى القيمين عن الشأن المدرسي .“

فالديمقراطية الاعلامية الحقيقية هي بناء معادلة الانصاف ، وهو الدور الاعلامي بميثاق شرفه في تسويق القضايا القطاعية العادلة بكل حرية واحترافية . وحين كنت أستجمع عناصر أحد المقالات السابقة حول وقفة الادارة التربوية بالرباط ،همس لي أحد من الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدئي بالمغرب ، معلنا ان قرارا بمقاطعة الاعلام العمومي المرئي والمسموع فيما يهم قضايا المدرسة المغربية هو في قيد الدراسة من طرف الجمعية  . لا أعرف مدى صدق القول أو عدمه ، وإنما أحسست بظلم الإعلام الوطني (البصري /السمعي/ الورقي …) لفئة عريضة من الموظفين المرابطين بوطنيتهم بالمدارس المغربية لأجل قضية واحدة لا مفر منها وهي الاطار العادل لهذه الفئة .

الملاحظة الموالية هي الاحتكاك المسكوت عنه بين الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب والنقابات الاكثر تمثيلية . حيث ان الوقفة لم تشهد وجود أي عضو نقابي بارز . فنصرة الجمعية من طرف النقابات الوطنية هي نصرة تامة للطبقة الشغيلة ، وحتى ان افترضنا تجاهل النقابات لمطالب أطر الادارة التربوية كفئة ، فان مطالبها بشموليتها تحمل هم الادارة التربوية . من تم فالكثلة العددية للإدارة التربوية إن حسن استعمالها بنفعية المطالب ، فخيرها يعم ميزان النقابات تجاه منخرطيها ومريديها وستفتخر به لعدة اجيال نقابية اتية بفعل النضال لإحقاق حق الاطار. 

 

متابعة لما تداولته صحف يوم الثلاثاء

محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)