انفراد..انتحار إمام مغربي قتل أمريكيا بعد أن طلب منه ممارسة الجنس

yy

اهتزت مدينة منهاطن  بضواحي ولاية نيويورك الأمريكية، صباح يوم السبت 14 يونيو على هول فاجعة انتحار إمام وواعظ مغربي بعد أن أقدم على قتل مواطن أمريكي يقطن معه بنفس الشقة.

وعلمت زايوبريس من مصادر خاصة بعين المكان، أن الإمام المغربي المنتحر، يبلغ حوالي 45 سنة، ينحدر من منطقة سوس جنوب المغرب، غادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كمرشد ديني، وإمام بأحد المساجد  في ضواحي نيويورك، التي تقطنها جالية مغربية وعربية وجنسيات من دول إسلامية عديدة.

وأضافت مصادرنا أن الإمام المغربي كان على علاقة صداقة مع أحد المواطنين الأمريكيين لأزيد من سنة، وتطورت علاقتهما إلى أن صار المواطن الأمريكي يقطن معه في نفس الشقة، التي كان يعيش فيها إلى جانب كل من زوجته التي توفيت قبل أسابيع وبنته القاصر، التي أصبحت بدون أب ولا أم بعد انتحار والدها.

وأكد المصدر ذاته نقلا عن تصريحات بنت الإمام أنها سمعت نقاشا حادا بين والدها وصديقه الأمريكي بداخل الغرفة، حيث كان المواطن الأمريكي يطلب من الإمام المغربي أن يتزوج منه ويمارسا الجنس بشكل قانوني، مهددا إياه في حالة الرفض بفضحه بنشر تسجيلات مصورة بحوزته لبعض الأحيان التي كانا يمارسان فيها الجنس معا.

وتابع (و دائما نقلا عن بنت الإمام)، أن والدها رفض فكرة الزواج، وفي الآن ذاته كان متخوفا من الفضيحة، فما كان منه إلا أن طمأن صديقه الأمريكي، بأنه موافق. وفي الصباح ذاته أحضر مشروبا مرطبا به مادة سامة، شرباها معا دون أن يدري المواطن الأمريكي بالأمر، ما دفع ببنته إلى الإسراع بإخبار الشرطة التي التحقت بعد حوالي نصف ساعة لتجدهما جثتين هامدتين.

ولم يتسن لمصادرنا التأكد من كون السلطات الأمريكية ستعمل على دفن الإمام المغربي، في إحدى المقابر بالولايات المتحدة الأمريكية، أم سيتم ترحيل جثمانه إلى المغرب لدفنه، مرجعة ذلك إلى عدم انتهاء التحقيق، والتشريح الطبي.


محمد بابا حيدة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)