العمليات الاشهارية للإحصاء العام، من سيتفيد منها ؟

nb

 محسن الأكرمين/ زايوبريس

نستهل جولتنا الصحافية ليوم الثلاثاء 01 يوليوز2014 من أهم خبر سيستحوذ على المشهد العام الوطني المغربي ، انه الإحصاء العام للسكان والسكنى .البداية من جريدة “ أخبار اليوم المغربية “ حيث اوردت ان : المندوبية السامية للتخطيط تنظم حملة تواصل واسعة لإنجاح الإحصاء العام .. وتتوخى الحملة، التي تعتمد اللغات الوطنية ووسائل الإعلام،  إخبار وتحسيس السكان بالجدولة الزمنية للإحصاء وإبراز دوره وظروف إنجازه وتمكين الباحثين الإحصائيين من اداء مهمتهم على الوجه الأكمل.

اما صحيفة “ المنعطف “ فقد نقلت إلينا أن : المندوبية السامية للتخطيط تشرع ، ابتداء من فاتح يوليوز الجاري،  في المرحلة الثالثة من إنجاز الإحصاء العام للسكان والسكنى 2014 والمتعلقة بتكوين مختلف فئات المشاركين في هذه العملية الوطنية. وأوضح بلاغ للمندوبية، أول أمس الأحد، أن هذا التكوين سيجري على أربع فترات، مشيرا إلى أنه سيتم خلال كل مرحلة من مراحل التكوين تدريب المشاركين في إنجاز الإحصاء العام للسكان والسكنى على المنهجية التنظيمية للإحصاء وعلى طريقة طرح الأسئلة وملء الاستمارات ومختلف وثائق الإحصاء، إلى جانب تكوين المشاركين حول التعاريف والمفاهيم والمصطلحات المعتمدة في استمارات الإحصاء .

فيما أولت “ صحيفة الناس “ رأيها إلى أن : ميزانية الإحصاء العام للسكان والسكنى، المرتقب إجراؤه خلال الفترة الممتدة من فاتح شتنبر المقبل إلى غاية العشرين منه، ترتفع إلى 90 مليار سنتيم، ومصادر مطلعة تقول إن ما يقرب من 18.2 مليار سنتيم من قيمة هذه الميزانية قد تم صرفها إلى حدود متم شهر ماي المنصرم .

 

تعليق الموقع :

 

ميزانية ضخمة تم تخصيصها لعملية إنجاح استحقاق الإحصاء العام للسكان والسكنى (2014) . وهي ميزانية تغطي كل مراحل الإحصاء، وجميع الدعامات المخصصة له . وفي هذا الإطار بلورت المندوبية السامية للتخطيط حملة تحسيسية تتوخى من خلالها وضع الساكنة بالجدولة الزمنية للإحصاء، والأمر هذا يروم إلى تمكين الباحثين الإحصائيين من أداء مهامهم بطريقة متوازية مع الفئات السكانية المستهدفة أساسا من عملية الإحصاء .

حملة ترتكز على مستجد لأول مرة وتم تضمينه في الحملات التواصلية الخاصة بالإحصاء العام للسكان والسكنى ، هو الكشف عن طابع المواطنة للعملية من موجه أننا “ كلنا معنيون بالإحصاء العام للسكان والسكنى “ فضلا عن الشق القانون المتمثل في إلزامية المشاركة في هذه العملية  والتي تمتد من فاتح شتنبر الى 20 منه .
وحتى تتم عملية الحملة التواصلية وفق المعايير الأولية التي حددتها المندوبية السامية للتخطيط فقد تم الاعتماد على :

مسلك القنوات ووسائل الاتصال :التلفزة والإذاعة والصحافة المكتوبة والمواقع الاليكترونية …واللقاءات المباشرة  (قافلة التواصل التي ستطوف على جميع أسواق الدواوير والمداشر ….) والملصقات …

وكذلك  اعتمدت المندوبية السامية للتخطيط ، على موجهين اثنين الأول إعلامي والثاني غير إعلامي .

وينطوي  الموجه الأول على تنظيم ندوات وإصدار بيانات من طرف الصحافة، وآخر بالتواصل السمعي البصري حول الإحصاء على نمط لوحات اشهارية تعرض باللغات الثلاث : عربية / امازيغية / فرنسية .  ولأول مرة يتم استهداف مريدي شبكات التواصل الاجتماعي من خلال توطين ونشر لوحات اشهارية على الشبكات التواصلية والمواقع الاليكترونية …“ العامة “ ؟؟؟

أما الموجه الثاني فيتم تصريفه من خلال مجموعة من الأنشطة التحسيسية نحو اللوحات الاشهارية على واجهات الحافلات الخاصة بالنقل العمومي …وقوافل التواصل المباشر بالعالم القروي .

فيما تم حصر مدد الحملة التحسيسية بأزمنة ثلاث وهي :
المرحلة الأولى : من فاتح إلى 31 يوليوز2014 خاصة بالتواصل عبر أهم وسائل الاتصال الموجهة للعموم، مع تضمين العلامة البصرية والسمعية لهذه العملية .
المرحلة الثانية (مرحلة الاستمرارية ) التي سيتم تنظيمها خلال شهر غشت إلى قسمين، على اعتبار حركية الساكنة في موسم العطلة .

ولهذا سيتم تخصيص الفترة من فاتح إلى 15 غشت لموجه الصحافة والاتصال الرقمي  وقوافل “ الاتصال المباشر “ بالوسط القروي .

 فيما سيتم حصر الفترة الممتدة من 15 إلى 31 غشت على موجه التلفزة/ الإذاعة … والملصقات على واجهات حافلات النقل العمومي والصحافة والعلاقات مع الصحافة والاتصال الرقمي عبر شبكات التواصل الاجتماعي .

أما مرحلة الثالثة فهي  الفعل الميداني فهو يمتد من فاتح إلى 20 شتنبر  2014  وتركز هذه المرحلة على جميع وسائل الاتصال والتواصل السابقة الذكر .

وتم دعم عملية التواصل ، عبر تخصص المندوبية السامية للتخطيط موقعا إلكترونيا للإحصاء العام للسكان والسكنى  2014.للتواصل وتوصيل أهداف الإحصاء وتتبع العمليات الميدانية له . ويتضمن كذلك هذا الموقع معطيات متنوعة مثل لمحة تاريخية عن الإحصاءات العامة بالمغرب منذ سنة 1960. وتعريف بالإطار التنظيمي والقانوني للإحصاء . والاهم  من هذا هو تخصيص زاوية خاصة بالمتابعة المالية للاعتمادات التي تم صرفها أو سيتم صرفها خلال العملية . وهذا الأمر من باب الشفافية التامة لصرف الاعتمادات .
وكعملية تجديدية فقد عملت المندوبية السامية للتخطيط على إنجاز قرص مدمج كدعامة منهجية  لتكوين المشاركين في الإحصاء العام للسكان والسكنى من مشرفين ومراقبين وباحثين. ويفسر القرص المنهجية والتعليمات الواجب إتباعها أثناء إنجاز الإحصاء .

ولكن السؤال الذي حيرني ، من هي المواقع والجرائد الذي ستنال حصة الأسد من عملية الإشهار للإحصاء العام ؟ وهل هناك دفتر تحملات يهم عملية الإشهار“ للإحصاء العام “  في المواقع الاليكترونية ؟ وهل ستستفيد جميع المواقع من حصة الإشهار للإحصاء حتي وفي تواجدها بالمغرب العميق ؟ وكيف سيتم احتساب التكلفة المالية للإشهار في المواقع الاليكترونية ؟ أسئلة وأخرى لكم الحق في طرحها ، وستبدي لنا الأيام ما كنا نجهله اليوم .

 

 

متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)