موظفو الجماعات المحلية يضربون عن العمل بالادارات الترابية ليومين

31

يخوض موظفو الجماعات المحلية على الصعيد الوطني، إضرابا عن العمل بالجماعات الترابية وملحقاتها يستمر اليوم وغدا الخميس، تنديدا بالمشاكل التي تتخبط فيها الشغيلة، والمطالبة بـ“ تنفيذ الالتزامات السابقة لفتح حوار جاد ومسؤول مع وزارة الداخلية والمديرية العامة للجماعات الترابية“.

وطالب بلاغ لشغيلة المنظمة الديمقراطية للجماعات المحلية، المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل، عقب اجتماع نهاية الأسبوع الماضي، الجهات المعنية بحوار „يفضي إلى تنفيذ الالتزامات السابقة وفك الحصار عن الأوضاع الاجتماعية والمادية والمعنوية لمختلف فئات الموظفين والعمل على تسوية كل الملفات العالقة“.

واتهم المضربون وزارة الداخلية بـ“إقصائها لشغيلتها في مختلف الجماعات المحلية بالمملكة بصمتها على الفساد المستشري بالجماعات المحلية وتحميل العاملين بها مسؤولية الأزمات المالية، وصمتها على عدم صرف أجورهم الشهرية وحرمانهم من جميع المستحقات المالية“.

وتطرّق البلاغ إلى الوضعية المزرية التي تتخبط فيها الشغيلة الجماعية في جميع أقاليم المملكة، نتيجة الغياب التام للوزارة الوصية والمديرية العامة للجماعات الترابية، منددين بعدم استجابتها لمطالب الشغيلة الجماعية، التي تعاني من التهميش الذي يمس مختلف الجوانب من هزالة الأجور والتعويضات والخدمات الاجتماعية، وتدهور شروط وبنيات العمل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)