ظاهرة النوم و“الشخير“ تنتشر بمـساجد زايـــو + فيديو

365

زايـــوبــــريس.كـــوم
يتضاعف إقبال الناس على المساجد بشكل ملفت للإنتباه بمجرد حلول شهررمضان، هذا الإقبال الواسع جلب معه ظواهر سلبية أساءت لحرمة المسجد وقدسيته، فحرارة الصيف الشديدة وساعات الصيام الطويلة تدفع بالآلاف من المواطنين للجوء للمساجد لتجنب لفح الحرارة وأخذ قسط من الراحة، من خلال الخلود للنوم داخل المساجد ما جعلها تتحول إلى مراقد جماعية.

ظاهرة النوم في المساجد انتشرت وبسرعة كبيرة في الآونة الأخيرة، الأمر الذي دفع بالكثير من أئمة المساجد إلى التحذير من انتشارها من خلال حملات توعية هدفها محاربة هذا السلوك خشية أن تتحول المساجد إلى مراقد وغرف نوم للمصلين الذين يتدافعون إليها فردى وجماعات، كما جرى العمل به في سنوات فارطة.

شيوخ وكهول وشباب يحجون إلى بيوت الله لقضاء القيلولة

في جولة قمنا بها إلى بعض المساجد حاولنا من خلالها معرفة مدى انتشار هذه الظاهرة الخطيرة التي حولت بعض مساجد مدينة زايو إلى فنادق، يلجأ إليها الباحث عن الراحة والنوم تحت المكيّفات الهوائية بدل من العبادة والذكر، حيث لايكاد مسجد يخلو من عشرات النائمين يوميا ومن مختلف الأعمار شباب وكهول وشيوخ طامعين في إزاحة القليل من ساعات صيام نهار طويل حار وشاق، خاصة وأن المساجد تتوفر على مكيّفات هوائية ومراوح تجعل من هواء المساجد عليلا.

بداية جولتنا كانت من المسجد العتيق الذي يتواجد وسط المدينة بالقرب من المركب التجاري والذي يعرف حركة كبيرة خصوصا في هذا الشهر العظيم، حيث فضلنا أن نستبق صلاة الظهر للوقوف على مدى إقبال المصلين على المسجد، وبمجرد دخولنا لمحنا وجود العشرات من المواطنين مضطجعين في جنبات المسجد،منهم من هو ممدود على يمينه والأخر على شماله، وهذا بالرغم من أن صلاة الظهر يفصلنا عنها قرابة الساعة إلا أن المسجد غص بجموع النائمين الممدودين تحت المكيفات الهوائية، ووصل الأمر بالبعض منهم إلى حدّ الشخير دون مراعاة حرمة المسجد.

في سؤال طرحناه على أحد المصلين وهو بائع في سوق الخضروات المجاور لهذا المسجد، أجاب قائلا “ليس من عادتي النوم في المسجد لكني أحبّذ أخذ قيلولة بعد صلاة الظهر، خاصة وأني أعمل بائعا للخضر والتعب والصيام ينال منّي كثيرا، لذلك أفضل أخذ قسط من الراحة”.

ذاك نفس ما ذهب إليه “محمد” الذي أكد لنا أنه متعود على أخذ قيلولة بعد صلاة الظهر، والبقاء في المسجد إلى ان يحين وقت صلاة العصر وذلك بسبب الحرارة الشديدة في الخارج، وحجّته في ذلك هي عدم امتلاكه مكيّف في البيت، لذا يستغل فرصة تواجده في المسجد للظفر بساعات من الإنتعاش والراحة.

النوم يصل الى ذروته بين صلاتي الظهر والعصر

خلال جولتنا الاستطلاعية عبر بعض مساجد المدينة، اكتشفنا أن نزوح العديد من المواطنين إلى المساجد للنوم يزيد في الفترة ما بين صلاتي الظهر والعصر، ومردّه أساسا هو الهروب من لفحات الشمس الحارقة التي تزداد بشكل كبير في هذه الفترة بالذات، لذلك يفضل العديد من المصلين الذين التقينا بهم الخلود إلى النوم والاستلقاء داخل المساجد المكيّفة.

الغفوة مسموحة شريطة عدم تحولها إلى نوم عميق

في الصدد ذاته، يؤكد أحد المواطنين أنّ المساجد خصّصت للعبادة وليس للنوم، موضحا أنّ المصلي من حقّه أن يغفو قليلا لكن ليس بمعنى النوم العميق الذي قد تنجر عنه العديد من الأمور غير المحبذة، كالكلام بدون وعي، خروج الريح والشخير وهي من المظاهر التي تسيئ لبيوت الله.من جهة أخرى، أكد المتحدث ذاته أنّ المساجد ستظلّ مفتوحة وذلك طيلة شهر رمضان وفي جميع الأوقات أمام المصلين، موضّحا أنّ من حق كل مواطن الدخول إلى المسجد متى شاء وأخذ قسط من الراحة بعد أداء الفرائض الخمسة، خصوصا بالنسبة لكبار السن والمرضى، لكن دون الإفراط في النوم أو القيام بسلوكات منافية لحرمة بيوت الله.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)