ابتزاز رئيس الحكومة للدولة والمجتمع „باسم الاستقرار“، في ظل وضعية معارضة بئيسة .

0

زايوبريس / محسن الأكرمين 

نستهل جولتنا الصحافية ليوم الأربعاء  23  يوليوز2014 من أهم خبر استحوذ على المشهد العام الإعلامي للصحف الوطنية الصادرة اليوم، وهي جلسة مناقشة حصيلة نصف ولاية الحكومة أول أمس الاثنين .حيث أشارت جريدة “ المنعطف“ أن المعارضة : “ تصف الحصيلة بالمخيبة للآمال وتحذر الحكومة من الارتكان للارتياح. المعارضة اعتبرت أن الحكومة أضاعت على الشعب المغربي زمنا ثمينا لتكريس الديمقراطية والتقدم الاقتصادي.“

أما لسان حال الاستقلال “ العلم“ فقد أوردت ما قاله حميد شباط باسم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية ردا على تصريح الحكومة: „خطاب رئيس الحكومة لا يتحرى الموضوعية ويتخفى وراء ورقة الاستقرار“، مضيفا أن هناك „جملة من المغالطات تطبع الحصيلة الحكومية“.

فيما حزب الوردة „الاتحاد الاشتراكي“ فقد نقلت إلينا أن “ المعارضة تجلد ابن كيران وتتهم حزبه بابتزاز الدولة والمجتمع.. الفريق الاستقلالي يقول إن رئيس الحكومة الذي تعوزه الإنجازات يريد أن يقحم حكومته في نجاحات هي بريئة منهاº وعبد الحكيم بنشماس، عن فريق الأصالة والمعاصرة، يتهم ابن كيران بابتزاز الدولة والمجتمع باسم الاستقرار.“

 ثم أوردت مقتطفا من مداخلة إدريس لشكر، رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب في مناقشة عرض رئيس الحكومة حول الحصيلة المرحلية يقول إن „رئيس الحكومة لم يتحل بالموضوعية الكافية لكي يعترف أمامنا أن سنة 2013 كانت بمثابة سنة بيضاء على مستوى الحصيلة الحكومية“  مضيفا :“ أن الأمر التبس على رئيس الحكومة فخلط بين حصيلته وحصيلة السابقين عليه، وخلط بين الرغبات والمنجزات“.

وبالعودة إلى جريدة “ الصباح “ فهي ألقت الضوء على احد الأقطاب المكونين للائتلاف الحكومي حيث أشارت ان :“ رفاق مزوار غاضبون من ابن كيران.. حيث كشفت مصادر حكومية أن حلفاء رئيس الحكومة مستاؤون من الطريقة التي قدم بها هذا الأخير حصيلة نصف الولاية، منتقدين „تحزيب“ العدالة والتنمية للحصيلة الحكوميةº خاصة من قبل التجمع الوطني للأحرار الذي أصر أعضاؤه أمس الثلاثاء على تمرير رسائل احتجاجية ضمن مداخلة الفريق لمناسبة تقديم لحصيلة.

أما “ أخبار اليوم المغربية“  فأشارت إلى خطاب المعارضة التي :“ ترفض أن „يبيع“ لها ابن كيران „مكسب الاستقرار“.. فقد توحدت ردود أفعال أحزاب المعارضة، في مناقشتها أول أمس بالبرلمان لحصيلة نصف ولاية حكومة ابن كيران، على انتقاد الأداء الحكومي ورفض ما أسمته „ابتزاز“ رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران للدولة والمجتمع „باسم الاستقرار“.

 وحتى صحيفة „لوماتان الصحراء والمغرب العربي“ اهتمت بالأمر من خلال تنصيصها على ان :“ الحصيلة المرحلية للحكومة لا تحقق الإجماع.. ففي الوقت الذي أشادت فيه الأغلبية بمنجزات حكومة ابن كيران، داعية إلى تسريع وتيرة الإصلاحات، هاجمت فرق المعارضة الحصيلة المرحلية للحكومة واصفة إياها بأنها „ضعيفة“ و“محبطة“.

ونفس الأمر استعرضته “ أجوردوي لوماروك“ حين نقلت إلينا أن :“ الحصيلة الحكومية في نصف ولايتها: الأغلبية تنوه، والمعارضة تنتقد. بعد أسبوعين من تقديم رئيس الحكومة للحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، قدم البرلمانيون بدورهم وجهة نظرهم في الموضوع. الحصيلة إذن تبقى إيجابية بالنسبة لفرق الأغلبية، في حين تظل محبطة من جانب المعارضة المتمثلة بالأساس في أحزاب الاتحاد الاشتراكي والاستقلال والأصالة والمعاصرة.“

فيما مالت كفة الميزان لجريدة „لوبنيون“ نحو القيادي حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال والذي :“  انتقد، خلال تدخله باسم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية أثناء مناقشة الحصيلة المرحلية للعمل الحكومي أول أمس الاثنين بالبرلمان، رئيس الحكومة الذي قال إنه لا ينفك يكرر الحديث بشأن دور مفترض لحكومته في استقرار البلاد، وذلك على الرغم من أن الاستقرار يؤشر على خصوصية مغربية بامتياز كان من نتائجها حكومة ابن كيران ولم تكن هي نتاج هذه الحكومة.“

ونفس التوجه استلهمته “ ليبراسيون“ حين أكدت أن :“ المعارضة هاجمت الحصيلة المرحلية لحكومة ابن كيران أثناء مناقشتها أول أمس الاثنين في البرلمان.. كلمات من قبيل „تراجع“، „هشاشة“، „مشروع مجتمعي مهدد“ و“غياب الرؤية“، ترددت على لسان ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وهو يورد كل السلبيات التي يعتقد الاتحاديون أنها تحيط بالعمل الحكومي.“

 

متابعة الموقع :

 

تباين كبير في مواقف الأغلبية والمعارضة حول عرض ابن كيران على البرلمان.. ففي الوقت الذي نوهت فيه أحزاب الأغلبية بالحصيلة الحكومية، اعتبرت أحزاب المعارضة، الممثلة بالبرلمان بغرفتيه، أن الحصيلة جاءت دون نتائج ولا تدابير ملموسة. كل الأمر تم في ظل سكونية شعبية وكأن الشعب غير معنية بالحراك السياسي الوطني .

لكننا نسلط الضوء على المشهد السياسي المغربي والذي نالت منه “ الشعبوية “ حقها في لغة البرلمان ، و استحوذت عليه ألوان الحرباء – “ الحزبية / السياسية “ – المتغيرة بقوة النفعية اللحظية  والكراسي الوزارية وفوضى اليد الطولى … فإذا كان مؤشر أسعار استهلاك المواد الغذائية الصادر عن المندوبية السامية للتخطيط -“ والتي لها حظوة الثقة لدينا „- لشهر يونيو 2014 سجل ارتفاعا قدره 0.2 % مقارنة مع الشهر الماضي، كما أن المؤشر السنوي بدوره ارتفع ب 1.3 %. وتهم الارتفاعات المسجلة بين شهري ماي ويونيو بالأساس الخضر والأسماك والحليب… إنها  موجة الغلاء التي تضرب المغرب  بقوة القرارات السياسية – اللاشعبية  – مما سبب التهاب أسعار المحروقات بالمقايسة …

والحقيقة التي لامناص لنا من توصيفها أن الأزمة الحالية التي يعيشها المغرب والمغاربة، في ظل حكومة المصباح ، ليس سوى نتاجا لتراكمات عمرها أربعة عقود خلت ،  في حين انه لم يبرز حتَّى اللحظة أي مؤشر دلالي نحو معالجتها بمقاربة شمولية تقطع الوصل مع ممارسات الأمس الريعي و الاقتصاد الارتجالي .

فالسياسة الاقتصاديَّة – “ الشبيهة برائحة الليبرالية “ –  التي أقرها المخزن منذ السبعينات قامت على فتح الباب أمام الرأسمال الأجنبي و إقرار امتيازاتٍ ضريبيَّة تحفظ لرؤوس اخطبوط  أصحاب “ الشكارة “  الامتيازات الكبيرة . في حين لم يستفد منها عموم الشعب إلا بتوسيع قاعدة الفقر والهشاشة وتبخيس حقه في الكرامة .

نحن خلقنا الفقر بتثبيته وتوسيع حقينته السنوية . ثم نمد الفقراء بقفة رمضان لا تسمن ولا تغني من فقر …اليد التي تسلبني الحق في العيش الكريم والعدالة الاجتماعية هي نفسها التي نصطف أمامها في طوابير الفقر لتلقي المساعدات الموسمية في رحلة الشتاء والصيف … لا تعطني قفة موسمية ولكن علمني كيف احصل عليها بعرق جبيني …

لا نسحب عن أحد المسؤوليات بل أن المسؤولية تلبسنا جميعا من قوة المخزن إلى الأحزاب إالضعيفة لى المجتمع بشموليته السكونية .

فالحكومة “ المحافطة“  قبلت باللعبة السياسية وتبنت منهج “ نيو ليبرالية “ بتعرية المظلات المحصنة لعيش عموم الشعب من خلال إغلاق صنبور دعم صندوق المقاصة ، واعتماد المقايسة في المحروقات كأساس لتحديد السعر بتقلباته الدولية ، مما أشعل لهيب ارتفاع الأسعارعموما . ثم العمل على سحق الطبقة الوسطى السالبة لقوة التيارالايجابي بين الطبقة البورجوازية بقلتها والطبقة المهمشة بكثرتها .انه ردة الفعل الداخلي لسياسات اقتصادية على مدى خمسين سنة مضت والحكومة الحالية تسلكها بثقة بمتتالية ادفع . أما الفعل الخارجي فهو في التطبيق الحرفي لقرارات البنك الدولي ولو على حساب الشعب  .

المكاشفة التي كنت انتظرها من الغرفتين هي الإعلان عن إصلاح وطني توافقي لا مزايدات سياسية فيه ، ولا تلقي باللوم على الآخر … فالكل ساهم في الأزمة بنسب متفاوتة عمقا واتساعا …

  

متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)