نيابة مكناس : حفل التميز والتكريم برسم السنة الدراسية 2013- 2014

ee

متابعة محسن/ زايوبريس
في أمسية رمضانية عطرها زكي . وتخليدا للذكرى الخامسة عشر لعيد العرش المجيد ، واحتفالا باختتام السنة الدراسية لموسم 2013- 2014 . نظّمت النيابة الإقليمية بمكناس حفل التميز والتكريم السنوي يوم الجمعة 25 يوليوز 2014 بقاعة الإسماعيلية ب “ الهديم “ ، الحفل الذي يعتبر أحد أهم الفعاليات السنوية لتكريم المتفوقين من التلاميذ والتلميذات بالمدينة . ونظم الحفل تحت شعار :“ جميعا من أجل ترسيخ قيم الإستحقاق والتميز“ . 
وقد حضر الحفل السيد الكاتب العام لولاية جهة مكناس تافيلالت ، والسيد مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة ، ونائب الوزارة بنيابة إقليم إفران ، وممثلة المجلس الجماعي بمكناس ، ورؤساء الأقسام والمصالح بكل من الأكاديمية الجهوية ونيابة التعليم بمكناس ، وأطر إدارية وأستاذات وأساتذة … ، وحضور وازن من المدعوين والمجتمع المدني وممثلي جمعيات الآباء ، والتلميذات والتلاميذ المتميزين رفقة ذويهم .
وفي كلمته الافتتاحية بهذه المناسبة، هنأ النائب الإقليمي بمكناس السيد عبد الواحد الداودي المتميزين على نجاحهم المتفوق خلال مسيرتهم الدراسية ، وأشار إلى أنّ تكريم المتميزين يُعتبر من الوقفات السنوية المهمة لنيابة مكناس لتشجيع التميز و التفوق والنجاح بالإقليم ، وقال السيد النائب : „يأتي تميز تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية بمكناس نتاجًا لجهودهم وإصرارهم للعمل الجاد والاجتهاد… وفرصة سنوية للاعتراف وتشجيع التفوق والتميز في صفوف تلاميذنا في مجال التحصيل الدراسي، وأولمبياد الرياضيات ،وأولمبياد الفيزياء ،وأولمبياد تيفناغ، والمسرح المدرسي ، والتربية غير النظامية ومحاربة الأمية …“
وأشار أنّ التفوق المدرسي ما هو إلاّ ثمرة تفاني تلاميذتنا واجتهادهم في طلب التعلم و التمدرس بجدية حيث قال السيد النائب : „إن المتميز في الدراسة يُلازمه بلا شك تميزًا في المسار الحياتي العملي.  ذلك لأنّ المدرسة تغرس في نفوس تلاميذها حبّ الاجتهاد والمسؤولية والجدّ والمثابرة وحب الوطن بتمام مقدساته العليا … „.
ثم أوصل الشكر لكل من ساهم من قريب أو بعيد في تحقيق النتائج المشرفة بالإقليم ، وأوصل شكره وامتنانه لأولياء أمور التلاميذ المتفوقين .
وقد تمّ خلال الحفل تكريم الحاصلين على أعلى معدلات تراكمية على مستوى السنة الدراسية الحالية خاصة المستويات الاشهادية ، ولم يغفل حفل التكريم أية فئة عمرية ، حيث تم صعود منصة التكريم المتميزين بالمستويات الاشهادية بالأسلاك الثلاثة ، فضلا عن التربية غير النظامية ومحاربة الأمية . وأطر تربوية وإدارية ساهمت بكل جد ومسؤولية في دعم العمل التربوي بالإقليم لتحقيق الجودة والتميز.
وقد افتتح يوم التميز بمكناس بآيات بينات من الذكر الحكيم ، ثم الوقوف لإنشاد النشيد الوطني ، فيما تخللت فقرات حفل توزيع الجوائز على التلميذات والتلاميذ المتفوقين وصلات إنشادية وغنائية حملت بين طياتها نفحات شهر رمضان الكريم . واختتم الحفل تم تلاوة برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله .
وفي تصريح للسيد النائب عبد الواحد الداودي لوسائل الإعلام أكد أن :“ الموسم الدراسي الحالي عرف تطورا ملحوظا في نمو مؤشرات التمدرس بالإقليم سواء المتعلقة منها بتوسيع قاعدة العرض التربوي أو تلك التي ترتبط بمحاربة الهدر المدرسي، وتحقيق حقينة أوسع لجودة التعلمات والتميز، وذلك نتيجة المجهودات المتتالية والاستباقية في تأهيل فضاءات الإستقبال . والعناية التامة بتحسين الخدمات المرتبطة بالحقل الاجتماعي من جانب الإطعام المدرسي / المنح الدراسية / المبادرة الملكية “ مليون محفظة “ / تيسير …مع تأكيده على النقلة النوعية التي أقرتها النيابة الإقليمية من جانب تأمين زمن التعلم وفق المعايير التي سنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني من حيث الحفاظ على الزمن المدرسي بتمامه …“
 
متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)