سقوط ثمانيني في غيبوبة بضربة شمس خلال صلاة العيد

w

نقل على وجه السرعة إلى مستعجلات وجدة

وجدة: عبد القادر كترة
نقل على وجه السرعة، صباح يوم عيد الفطر الثلاثاء 29 يوليوز 2014، شيخ ثمانيني إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة، بعد أن أصيب بضربة شمس خلال إقامة صلاة عيد الفطر.
الضحية الذي أخذ مكانا له خارج أحد المساجد بحي “الرجا في الله” بوجدة، بعد امتلاء هذا الأخير عن آخره، تحت أشعة الشمس الحارقة، مثله مثل العديد من المصلين، لم يتحمل حرارتها وسقط مغمى عليه، وتلقى الإسعافات الأولية.
من جهة أخرى، عبر العديد من المصلين من سكان المدينة الألفية عن استيائهم لقرار إغلاق بعض مساجد الأحياء، التي اعتادت استقبال المصلين أثناء صلاة العيدين، الفطر والأضحى، والذين لا يستطيعون التنقل إلى المصلى، سواء لعجزهم الجسدي أو لكبر سنهم أو لعدم توفرهم على وسيلة نقل.
هؤلاء المصلون ضيعوا كثيرا من الوقت في البحث عن مسجد قريب من حيهم، لأداء صلاة العيد، دون جدوى قبل أن يعودوا إلى بيوتهم مستائين ومتذمرين، منتقدين هذا القرار الذي يرغمهم على التوجه إلى المصلى بحي سيدي يحيى البعيد والذي لا يستوعب جميع الراغبين الظفر بأجر هذه الصلاة، في مدينة فاق عددها النصف مليون نسمة إضافة إلى أن المصلى غير مغطاة، وقد تتسبب في أضرار صحية لمرتاديها خلال هذا الفصل القائظ.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)