النيابة العامة بالناظور تطلق سـراح ناشط إسلامي متهم بالخيانة الزوجية

e

أطلقت المصالح الأمنية بالناضور بأمر من النيابة العامة، أمس الجمعة 1 غشت الجاري ، سـراح ناشط في ما يسمى بـ “ اللجنة المتشركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين “ ، بعد أن ضبط فجر اليوم الموالي في حالة تلبس بالخيانة الزوجية .

وجاء إطلاق سراح المذكور ، والبالغ من العمر حوالي أربعين عاما ، إثـر تنازل زوجته ، في حين إستفادت السيدة التي ضبطت بمعيته والمتهمة بـالفساد ، من السراح المؤقت بعد أداء كفالة مالية بلغت 2000 درهم .

وكانت مصـالح الأمن بالعروي ، قامت بمحاصرة منزل ضواحي المدينة ، قـبل أن يتم إقتحامه ، لتضبط بداخله ناشط في اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين متلبس بممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج مع سيدة قـالت مصـادر أنها شقيقه أحد المنتمين لنفس التنظيم الذي أسس لغرض الدفاع عن المتابعين بتهم الإرهاب في المغرب .

وذكرت نفس المصادر ، ان المنزل الذي ضبط بداخلها المعنيان تعود ملكيته لشخص اخر ينتمي لجماعة السلفيين بـالجماعة الحضرية العروي .

من جهة أخرى ، حاول منتمون لنفس اللجنة ، دحض ما نشرته وسـائل إعلام محلية ووطنية بخصوص هذه القضية ، وإعتبرت أن الامر لا يعدو أن يكون مجرد حملة تروم تشويه صورة اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بإقليم الناضور ، وأكدوا أن زميلهم أضرب عن الطعام والكلام طيلة مدة إعتقاله ، إحتجاجا على ما أسموه بـ “ الإعتقال التعسفي “ الذي تعرض له .

وقالت اللجنة ، أن المرأة التي قال عنها الأمن أنها كانت بمعية منسق العروي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين ، لا تربطها أية علاقة بزميل المتهم ، بـل مجهولة الهوية والشرطة تحفظت عن هويتها والموقوف لا يعلم عنها أي شيء ، وإعتبرت الحادث “ مكيدة مدبرة هدفها الإيقاع بـالمتهم و تشويه صورة اللجنة “ .

إلى ذلك ، أكدت المصالح الأمنية ، أن المتهم جرى توقيفه في حالة تلبس ، والملف أخذ مجراه الطبيعي ، وما روجته بعض الجهات يعد تبريرات واهية الهدف منها التهرب من القانون .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)