تقارير تحذر من تحول المغرب إلى „تايلاند إفريقيا“.

pp

حذرت تقارير إعلامية متعددة من تحول المغرب الى “تايلاند إفريقيا” في السياحة الجنسية، هذا في الوقت الذي تناولت فيه هذه الأخيرة تقريرا بالتحليل مستعرضة مضمونه وكذلك معطيات عن اليونسيف، كشفت من خلاله أن المغرب يصنف ضمن 23 دولة في العالم، وست أخرى في إفريقيا تشهد سياحة جنس القاصرين والأطفال، وأن الرقم مرشح للارتفاع، مع ارتفاع السياحة في المغرب.
وتشير الأرقام التقريبية يضيف التقرير، الى وجود قرابة مليون و80 ألف طفل وطفلة ضحايا الاغتصاب أو السياحة الجنسية للقاصرين، أشهرها فضيحة دننيل غالفان السنة الماضية الذي صدر في حقه عفو رغم بعد قضاء سنتين من السجن من أصل 30 سنة عقوبة.
وتضيف جهات مسؤولة، أن أغلب السياح الذين يتعاطون للسياحة الجنسية مع القاصرين لا يصنفون ضمن “البيدوفيلي” أي المهوسين بممارسة الجنس على القاصرين وخاصة الأطفال بل بشكل مناسباتي فقط، وأنه يصعب رصد هذه الظاهرة بشكل واقعي لأسباب متعددة منها صمت بعض الدول على الظاهرة وفي الوقت ذاته، صمت بعض الثقافات الاجتماعية عن هذه الممارسات.
وتشير التقارير، أن المغرب يوجد ضمن دول إفريقية أخرى وهي السنغال وغانا وجنوب إفرقيا وكينيا ومدغشقر التي تشهد استغلال الأطفال بينما الدول الأخرى منها روسيا والهند والتايلاند والبيرو وكولومبيا والأرجنتين والفلبين وكمبوديا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)