أفكار مهجنة بـقــلــم يـــوســف بـــولــجــراف

10613893_659859050770370_558757973_n

يـــوسف بـــولــجــراف / زايـــوبـــريــس

غالبا تستهوينا أفكار أشخاص لانعلم عنهم شيء ، غير تلك الأفكار الجميلة التي أطلعونا عنها ، حبنا لأفكارهم يجعلنا نبحت عن مسارهم و ميولاتهم الإيديولوجية و حتى الطبقه التي ينتمون إليها ، و في أحيان كتيرة تكون الأفكار غير مطابقة للواقع واقعهم فتجعلنا نتساءل ! أيعقل؟ أو كيف بفكرة هكذا تنشئ من واقع كذا و تخرج من شخص ينتمي لفئه معينه ! هذا النوع من الأفكار الغير الطبيعي هو نتاج إحساس الإنسان بواقع الاخر و لو أنه لايعيش نفس الواقع و نفس الظروف لكنه يلامس الألم و يشعر بما يشعر به الاخر ! في هذا السياق أريد أن أبتعد عن موقف الشك في أفكار ذات قيمة إنسانية تدافع عن الميزيريا و الفقر لكن صاحبها بورجوازي متلا أو من فئة ميسورة ! و إلا لكان الريب موضع نقاش في أصل الأفكار نفسها ، و سبب إنبعاتها ، ربما كل الأفكار التي تصلنا الآن و التي تدخل في سياق روح الإنسانية تأتينا غالبا من كتاب ماكانوا ليصلوا بهذه الأفكار لو لم يكونوا من النخبة أو الفئة التي وجدت مسارها سهلا ، أفكارهم رائجة ليس فقط بجمالياتها لكن أساسا بسهولة وصولهم لمنابع الإرسال ، ليس من الضروري أن أكون فيلسوفا من إنتاج شي كي فارا حتى اتحدت عن العدالة الإجتماعيه ! لكن من الأفضل أن أعيش الغبن لأشعر بما يشعر به المغبون ، أن أعيش الظلم لأحس بالمظلوم ، أو الجوع لأحس بالفقر ! الأدب العالمي الذي يتجه في هذا السياق لايهتم كتيرا بمنبع الأفكار بقدر ما يهتم بقيمتها ! ولو لم تكن هذه الفئة متلا لما وجدت أصلا أفكار جميله ترى النور اليوم بغض النظر عن صاحبها , كما أنه ليس من الضروري أن أكون فقيرا لأتحدت عن الفقر ، و ليس كل فقير يمكن أن يعبر عن فقره لذلك وجد أشخاص يترجمون الواقع بأفكار جميله لها اتر فينا و لو أنهم غير منتمين لنفس الواقع ،لذلك غالبا نجد فقراء يعشقون أغنياء! ليس إلا لأنهم قاسموهم أفكار أحلامهم و جعلوهم يعيشون حلما جميلا في واقعهم البئيس, كل هذا عن حسن نيه في إستبعاد تام لأولئك الكتاب الوصوليين ، و الذي ينشئ أدبهم من الألم غايتهم فقط الشهره و أشياء أخرى .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)