مضحك, ضفيرة فوق بئر لضمان الماء للمسلمين؟

254

  • ·       ذ. عبد الله بوفيم-  مدير صحيفة الوحدة 
  • ·       صدق أولا تصدق, فإنها فكرة جديدة ومضحكة وغريبة لكنها مقترح من بين مقترحات لتوفير الماء الصالح للشرب في بلدان المسلمين حيث أصبح الماء أغلى وأنذر ويندر بكارثة  إنسانية تأتي على  ملايين المسلمين فقرا وجوعا وعطشا.
  • ·       الفكرة ملخصة في حفر ضفيرة فوق كل بئر في قلب الأودية, حيث حال ينتهي الحفر والإعداد للبئر  كما العادة في الآبار في كل دولة من تقوية جنباتها في الأعلى لحين بلوغ الطبقات الصلبة, بعدها تحفر ضفيرة فوق البئر مباشرة حيث يكون البئر وبابه في قلب الضفيرة.
  • ·       الضفيرة يتغير طولها حسب تغير عرض الوادي, ويغطى منها ثلثها الوسط أو أقل منه حسب حجم الضفيرة, ويبقى الجانبين  بلا سقف إسمنتي طبعا.
  • ·       الجانبين يملآن  بالحصى ويفصل بين الحصى والمغطى من الضفيرة بشباك لا يصدأ مقوى طبعا كي لا يفجره الماء, وبذلك تلعب الضفيرة المملوءة الحصى دور المصفاة لماء الوادي الجاري حيث يتسرب الماء إلى قلب البئر من غير أتربة ولا حجارة.
  • ·       الذي سيحدث  هو ملأ البئر في دقائق  قليلة وبالتالي يضغط الماء على الفرشة المائية التي يتسرب منها الماء من البئر  لتتوسع وفي دقائق أو ساعات حسب صلابة التربة أو ضعفها وبالتالي نخلق فرشة مائية واسعة جدا وبصبيب  عالي جدا.
  • ·       النتيجة المستقبلية للمشروع هي أننا نخلق فرشة مائية بعد سنوات أو شهور حسب  التساقطات المطرية, تعطينا حوالي طن من الماء في الثانية  أو أكثر حسب قطر البئر, يمكنه أن يتوزع على مجموعة من الآبار  الأخرى المتواجدة مسبقا أو التي سنحفرها مستقبلا.
  • ·       لن نمرر قنوات الماء, ولن نخاف من مخاطر السدود ولا الترسبات ولا تبخر الماء, بل يكون مخزوننا المائي محفوظا في باطن الأرض نستخرجه في أي موقع وحيث يصل الماء.
  • ·       يرتفع منسوب الماء في الآبار المحفورة سلفا, والعملية هذه كلها تعد الأرخص من بين أساليب توفير الماء, فالبئر  عادي وجدا ومعروف سلفا مبالغ حفره حسب كل دولة, والضفيرة بالطبع معلوم تكلفة حفرها وتقوية جنباتها بالاسمنت والحديد وعرضها بالطبع يجب أن لا يتجاوز مترين وعمقها مترين وطولها يختلف باختلاف عرض الوادي.
  • ·       شرحت فكرتي بكل الأساليب الممكنة في مقالات وفيديوهات سابقة ووجب علي أن اشرحها بأسلوب ساخر أيضا لعل الأسلوب الساخر هذا يجد من يفهم وبسرعة ويسعى المسلمون للتطبيق وفي كل المناطق المهددة بندرة الماء ليس للشرب فقط  بل وللفلاحة أيضا.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)