الفيزازي من الناظور : الاسلام و الوحدة الترابية و المؤسسة الملكية صمام الامان للمغرب و لا تقبل المزايدة

1

أوضح الشيخ الفزازي ، وهو أحد معتقلي السلفية الجهادية سابقا ، ضمن عرض شارك به في لقاء نظمه أمس الأحد حزب النهضة والفضيلة بمدينة الناظور تحت شعار “ الأمن الروحي .. أساس الإستقرار والسلم الإجتماعي “ ، أن سبب إنتشار منطق التكفير داخل المجتمع مرتبط بطريقة فهم بعض الأشخاص للنصوص الشرعية في الكتاب السنة و قال كبير السلفيين ان الامن الروحي ، هي الجبهة الداخلية لحمايتنا من الغرباء المتربصين بنا و من بني جلدتنا المتطرفين و فسره – الامن الروحي – “ مصطلح حديث و جديد افرزه الاضطراب العقائدي و الديني و الفتنة الطائفية بين الفرقاء في الدين في عدد من الدول الاسلامية باستثناء المغرب „، يقول الفيزازي “ هذا البلد – المغرب- جنبه الله الفتن ، قد نسميها “ بركة “ من عنده عز وجل … ليس لدينا من القوات المسلحة و الدببات و الطائرات ما يوجد عند مجموعة من الدول الكبرى في العالم، لكن لدينا ما ليس عندهم ،الامن و الاستقرار “ ، – يضيف الشيخ الفيزازي – من نعم الله سبحانه و تعالى اننا في بلد ليس فيه طائفية ، نحن شعب واحد امازيغي او عربي ، لا نسمح ان يزايد علينا احد و لا نسمح ان يتسلل احد ليفرقنا “ .

و تحدث الشيخ في محاضرته على ما اسماه تحصين الامة و قال ان عقيدة الاسلام خط احمر لا يمكن النقاش فيه أبدا و هي حقيقة مطلقة الى جانب الوحدة الترابية للملكة من طنجة الى لكويرة ، و لا مكان لقبول الانفصاليون في بلدنا لتقزيم الامة و تحويلها الى دويلات ، يقول الفيزازي “ لا نريد ان يعرف المغرب بدولة المماليك “ ، مؤكدا في الوقت نفسه ان من ثوابت الامة ، امارة المؤمنين “ لا تناقش“ يقول الفيزازي و يضيف ، ان المؤسسة الملكية صمام الامان للمغرب و لا تقبل المزايدة .

و قد تحدث الشيخ من خلال مداخلته ايضا عن قيم التسامح لدى المغاربة مذكرا الحاضرين باليهود الذين عاشوا مع المسلمين معا في تعاون و تسامح طيلة عقود من الزمن ، مستنكرا في الوقت نفسه الاعتداء على اليهود – في اشارة الى الاعتداء الذي طال احد اليهود من طرف مغربي بالدار البيضاء – و قال “ هذا الفهم ساقط و لا يوجد في ديننا ابدا “ مستدلا بأحاديث من السنة النبوية .
وأضاف ذات المتدخل “ حتى الذين يريدون زرع الخلاف بين الامازيغ والعرب ، دائما يفشلون ، وهذه الطائفة غالبا ما تغرد خارج السرب ولا تخرج من دائرة الوهم ، فالأمازيغ ضحوا في أروبا بدمائهم وأموالهم نصرة لهذا الدين ، ولا يمكن لأحد اليوم أن يتزايد بهم عن العرب ، وهكذا سلوكات خسيسة يجب أن يقف المغاربة في وجهها ونحن بدورنا لا يمكن أن نسمح لأحد أن يفصل بين الامازيغ والإسلام

 طارق- ش 

2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)