نجاة بلقاسم وزيرة التعليم بالحكومة الفرنسية ترد على مجلة يمينية هاجمتها بسبب أصولها المغربية

oo

دعا جان كريستوف كمباديليس، رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي، إلى إدانة قضائية لمجلة „مينوت“ الاسبوعية اليمينية المتطرفة، التي هاجمت الاربعاء وزيرة التربية الجديدة نجاة فالو بلقاسم بسبب أصولها المغربية.
فتحت عنوان „مغربية مسلمة في التربية الوطنية، استفزاز فالو-بلقاسم“، خصصت المجلة صفحتها الاولى للوزيرة الفرنسية من اصل مغربي (36 عامًا)، التي تقول إنها نموذج ناجح للاندماج مع معايير الجمهورية. وكان تم استدعاء مسؤولي المجلة للمثول في 24 ايلول (سبتمبر) امام القضاء، بعد أن قارنت في العام 2013 وزيرة العدل كريستيان توبيرا بالقردة لانها سوداء متحدرة من منطقة غويانا الفرنسية.
وقال كبماديليس: „تشكل الصفحة الاولى لصحيفة مينوت تحريضًا على الكراهية، ويجب إدانتها قضائيًا. واضافت الرابطة الدولية ضد العنصرية ومعاداة السامية (ليكرا) انها خطوة „مخزية“، ودعت إلى عدم التسامح مع زارعي الكراهية.

في أول رد لها على هجومات مجلة „مينوت“، و“ فالور“، الفرنسيتين، اغتنمت نجاة فالو بلقاسم، وزيرة التربية الوطنية بالحكومة الفرنسية، انعقاد مجلس الوزراء الفرنسي الأسبوعي للرد على اتهامات المجلة.

وردت الوزيرة ذات الأصول الفرنسية، التي تعرضت مؤخرا لسلسلة من الهجمات، على أسئلة الصحفيين، بالاستشهاد بما قاله الفكاهي الفرنسي الراحل بيار ديبروج.

وقالت بلقاسم :“ لا أعلم إن كنتم تعرفون عبارة ديبروج التي يقول فيها إن قراءة (مينوت) تكلف أقل بكثير اقتناء (كتب الفيلسوف جان بول) سارتر، لأنه بسعر الصحيفة يمكنك أن تشتري في الوقت نفسه (الغثيان) و(الأيدي المتسخة)“، في إشارة ضمنية إلى كتابين من كتب هذا الفيلسوف الفرنسي.

وعبر الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية، ستيفان لوفول، عن دعم الحكومة للوزيرة بلقاسم حيث قال :“ الحكومة من خلال ناطقها الرسمي تعلن عن تضامنها ضد الهجمات، وأفضل رد عليها هو تعيين بلقاسم على رأس وزارة التربية الوطنية“..

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)