تعدد الأزواج بقلم الشاعر قاسم

4

– تعدد الأزواج آفة أخرى بدأت تشق الطريق في هذا العالم الذي نجهل مصيره، حيث بدأت تزحف من الدول الراقية نحو الدول المتوسطة والمتخلفة لكي تنخرهم وتدمرهم، وتجعل الأسر المتدينة والمحافظة تستغيث حيث لا حياة لمن تنادي إذا كثر الخبث، سألت ذات يوم أم المؤمنين رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيهلكنا الله وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث.

– الزوجة تنكح أكثر من زوج هذه هي المصيبة التي كان ينتظرها الزوج، في هذا الموقف يبدو لنا جليا أن الزوجة أرادت أن تنافس كلام الله الواحد القهار، الذي خلقها فسواها فجعلها زوجة مسلمة عفيفة طاهرة، تعبد الله كأنها تراه وإن لم تكن تراه فهو يراها سبحانه وتعالى، فلماذا هذا العصيان والتكبر يا أمة الله، أطيعي زوجك الوحيد وربك الواحد الأحد، إذ قال الله عز وجل مخاطبا الرجال دون النساء: فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ،ذلكم أدنى ألا تعولوا.(صدق الله العظيم).

– الزوجة التي تنكح زوجين في آن واحد أو أكثر دون علم والديها أو اعتذار من زوجها الأول، تعتبر زانية والزانية مصيرها واضح يعرفه الجميع كما جاء في القرآن الكريم، حين قال سبحانه وتعالى: الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة.(صدق الله العظيم).

– هذه الزوجة الزانية كيف تصبح أما لأطفال يجهلون أباهم، سوف يكون مستقبلهم وحياتهم في خطر، حيث يتخيلون أنهم أيتاما، رغم أن والدهم حي يرزق لكن ليسوا على يقين هل هو الأول أو الثاني أو الثالث أو الرابع أو……………………………………………

– الزوج الذي يتزوج من هاته المرأة المتزوجة دون أن يسأل ذويها، يتحمل المسؤولية كلية في الدنيا ولآخرة، يعتبر زانيا والزاني مكانه يعلمه الجميع، حيث قال عز وجل: الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين.(صدق الله العظيم).

– جاء في بعض المواقع الإلكترونية في بلدنا العزيز، أن امرأة تزوجت برجلين في آن واحد فأنجبت معهم سفاحا، أين هو أبوه يا ترى؟ والعياذ بالله ندعو الله الهداية السلامة.

 

من إعداد وتقديم : الشاعر قاسم

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)