المغرب ينشئ سياج حديدي على الحدود المشتركة مع الجزائر بطول70 كيلومتر

tt

تواصل السلطات الأمنية الحدودية المغربية في إنشاء سياج حديدي على الحدود المشتركة مع الجزائر 70 كيلومترا على طول الحدود بعلو 3 أمتار تشييد السياج فرضتها تحديات أمنية صرفة، من بينها الرغبة في ضبط النزوح المتزايد للمهاجرين السريين في اتجاه التراب الوطني، ومواجهة تهريب الأقراص الطبية المهلوسة وتسعى السلطات المغربية من خلال تعزيز المراقبة على الحدود الشرقية إلى تعزيز السيطرة الأمنية على حركة الدخول والخروج غير الشرعي عبر الحدود، وتهريب الأسلحة.

ويعتبر استعمال عدد من المغاربة لحدود الجارة الجزائر للوصول إلى عدد من بؤر التوتر، فضلا عما تشكله أجواء عدم الاستقرار في المحيط الإقليمي إحدى ابرز التحديات الأمنية المطروحة يمتد هذا السياج على مسافات متفرقة تبلغ في مجموعها 70 كيلومترا على طول الحدود بعلو 5 أمتار، وهي المسافة التي ستغطي المناطق التي تستخدم فعليا منافذ سرية للعبور، إما نحو الجزائر أو للدخول إلى التراب الوطني .

و في نفس السياق بدأس السلطات الجزائرية من حفر خندق بطول 170 كيلومترا يفصل حدود ولاية تلمسان الجزائرية عن الأراضي المغربية، على أن يتواصل تشييد الخندق في ولايات حدودية أخرى وتواجه بعض الصعوبات عملية الحفر من قبيل اعتراض بعض السكان المجاورين للحدود على هذه الأشغال لأنها خنق لإقتصاد التهريب الدي يعتبر المورد الوحيد للمنطقة الغربية الجزائرية التي تعيش أزمة حقيقية من بطالة وغياب بنية إقتصا دية.

وعاينت أوريون24 إقامة أعمدة حديدية، وشباك شائك مشيدة، مع وجود جرافات ضخمة، تقوم بتثبت الشباك الحديدي على طول الشريط الحدودي المغربي بالقرب من الخنادق الجزائرية.

و تظهر أن السياجات والخنادق التي أقدمت على تشييدها سلطات البلدين ستزيد من تباعد المغرب والجزائر، حيث أصبحتا من الدول التي تقيم الحواجز بدل إجراأت الثقة للتقارب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)