وفاة قائد بسبب مهيجات جنسية و ممارسته الجنس على الأرجح.

hh

ذكرت يومية “صحيفة الناس” أن التشريح الطبي الذي سبق أن خضعت له جثة موظف إدارة السجون بسطات خلص إلى أن وفاة قائد السجن كانت نتيجة سكتة قلبية من المحتمل أن تكون بسبب تناول الهالك مهيجات جنسية وكمية من الخمور، ثم ممارسته الجنس بعد ذلك، خصوصا أمام حجز عناصر الضابطة القضائية لمهيجات جنسية وقنينة خمر.
وأضافت نفس اليومية، أن عناصر الضابطة القضائية عاينت وجود مادة سائلة ولزجة في ملابس المتوفى، إضافة إلى العثور على حلي نسائية في مكان الحادث، والتي ما زالت التحقيقات جارية لمعرفة صاحبتها وإيقافها لإتمام البحث وإنهاء ملف القضية ووضع حد لكل التساؤلات التي تشغل بال المواطنين في سطات.
و كانت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي في سطات قد استنفرت عناصرها يوم السبت الماضي، بعد العثور في ظروف غامضة على جثة “م.م” (في عقده السادس متزوج له أبناء) بالمدينة ذاتها، برتبة قائد سجن ويشغل مهمة رئيس كتابة الضبط بالسجن نفسه ومشرف على التقاعد، غير بعيد عن منزله الذي يقطنه في إطار السكن الوظيفي بالمؤسسة السجنية المذكورة في نواحي سطات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)