وزير فرنسي سابق يتهم زميلا له باغتصاب أطفال قاصرين بمراكش

اتهم وزير فرنسي سابق هو لوك فيري زميلا له باغتصاب أطفال قاصرين بمراكش. وكان الوزير السابق يتحدث في برنامج على قناة “كنال بلوس”، عندما اتهم وزير سابق لم يذكر اسمه بأنه ضبط وهو يغتصب قاصرين بمراكش.

وقال فيري إنه يتوفر على “شهود” على أعلى مستوى في هرم السلطة ابتداء من الوزير الأول. لكن فيري، الذي شغل منصب وزير التربية الوطنية ببلده ما بين 2002 و2004، لم يذكر في أي حكومة كان يوجد الوزير الذي اتهمه باغتصاب قاصرين. واكتفى بالإشارة إلى مجلة “الفيغارو مغازين” الصادرة هذا الأسبوع أشارت إلى الموضوع، مؤكدا أنه “تم ضبط وزير سابق وهو يمارس الجنس على أطفال صغار بمراكش”، قبل أن يضيف “نحن كلنا نعرف من يكون”، وعندما قاطعه منشط البرنامج قائلا “صراحة أنا لا أعرف من يكون” رد عليه فيري قائلا: “هذه القضية سمعتها من أعلى سلطة في الدولة، ومن الوزير الأول على الخصوص”، دون أن يذكر اسم الشخص الذي اتهمه ولا اسم الوزير الأول الذي أخبره بالقضية.

وعندما سئل فيري حول ما إذا كان يتوفر على أدلة تسند اتهماهم، اكتفى بالقول “حتما لا أتوفر عليها، لكن لدي شهادات مستقاة من أعضاء دواوين من أعلى مستوى تابعين لسلطات الدولة العليا”. واستطرد فيري قائلا “لا أستطيع أن أكشف عن اسمه لأني أنا من سيتعرض للمساءلة وحتما سيحكم علي رغم أني أعرف أن القصة حقيقية”.

ويطرح اتهام الوزير الفرنسي لزميله سؤالا كبيرا على السلطات المغربية، وما إذا كانت هي الأخرى على علم بهذه القضية، ما دام أن تهمة الاغتصاب المفترضة ارتكبت بالمغرب وعلى أطفال مغاربة على حد قول الوزير لوك فيري.