صبـــــــــــــــــــاح.. ! بقلم الاستاذ المختار أعويدي

z

زايوبريس /المختار أعويدي
رحلت البارحة إلى دار البقاء، الصغيرة البريئة البشوشة صباح الشلوطي. رحلت من دون أن تثير هرجا أو مرجا، أو ضجيجا أو شوشرة. رحلت بهدوء وسكينة، بعدما نهش المرض الخبيث جسدها الغض الطري الصغير، وأثخن فيه آلاما وأوجاعا وأحزانا. رحلت في غفلة من المجتمع والناس، بعدما نسيها الجميع، وتركوها لقدرها المقدر، ومصيرها المحتوم. رحلت وتركتنا جميعا نتجرع مرارة التقصير، ووجع الإهمال، وحسرة التهاون، وألم الفراق. رحلت مُخلفة فينا ومنا أزمات ضمير موجعة، تـُنغص علينا سكينتنا وطمأنينتنا وهدوءنا. رحلت في عمر الزهور اليانعات، والفراشات الباسمات. رحلت ولما تحتفل بعقدها الأول بعد. رحلت من دون أن تعرف معنى للشر أو الضر، ولا أن تدرك مدلولا للحقد أو البغض، ولا الكيد أو الحسد. رحلت نقية بهية، طاهرة ناضرة إلى ربها ناظرة، رحلت في ريعان البراءة وعز النظارة، رحلت مستكينة مطمئنة، وتركت وراءها عالما غارقا في شروره وصراعاته وأوهامه. رحلت عن هذا العالم الناقم الظالم، المتملق المتسلق، اللاهث اللاهف، هذا العالم المليء بالشرور والأشرار، وبالنفاق والمنافقين، هذا العالم الذي تعوزه المحبة والطيبة والتسامح والتراحم والتضامن، هذا العالم الذي تؤثثه قيم الهدم والردم، وثقافة التحطيم والتدمير..

ماذا قدمنا للصغيرة صباح رحمها الله، ورفيقتها في المحنة آمال ـ شافاها الله وعافاها ـ غير الكثير من اللغط والهرج والمرج، والحملات الكاذبة، والمهرجانات، والأمسيات، والزيارات، والإستجوابات.. التي سرعان ما انطفأت جذوتها جميعا، تحت وقع اندلاع صراعاتنا وتبادل الإتهامات فيما بيننا، وقيام حملة تشكيك وإشاعات، رافقت العملية من أولها، كان وقعها المعنوي والنفسي بليغا على الطفلتين البريئتين وعائلتيهما، حتى أنهما تجشمتا بالإضافة إلى مقارعة المرض الخبيث، مرارة الرد على هذه الإشاعات الخبيثة، التي استهدفتهما بقسوة بالغة، وتكذيبها وتفنيذها. بل واضطرتا إلى تقديم كشف للحساب، واستعراض الحصيلة، وحجم الإعانات، ومجالات صرفها. يا للخزي والعــــــار !!

الصغيرة صباح ضحية سرطان الدم

ماذا قدمنا للصغيرتين آمال وصباح، حتى نطالبهما بكشف الحساب، غير فتات من المساعدات أتبعناها أذى وتشكيكا واتهاما وتبخيسا، ماذا قدمنا لهما غير كثير من الصور التذكارية، التي أثثنا بها مواقعنا وحساباتنا على الفايس، باحثين من وراء ذلك على وهم إسمه البريق والسبق والتميز في العمل الخيري، والسمعة الكاذبة. ماذا قدمنا لهما غير كثير من الكلمات الفارغات، والخطابات الرنانة، والشهادات التقديرية الزائفة، التي لا تسمن ولا تغني من جوع. ماذا قدمنا لهما غير حملة إعلامية ضخمة بحجم الفيل، ومساعدات شحيحة مخجلة بحجم نملة. ثم أنهينا كل ذلك على حين غرة، مدفوعين بصراعاتنا، وأطماعنا، ومواقعنا، وأنانياتنا، وانتماءاتنا، وجمعياتنا، وإيديولوجياتنا، وأوهامنا، وربما أحقادنا وضغائننا. أنهيناه كما بدأناه سريعا، مرفوقا بسيل من تبادل الإتهامات والتشكيكات، والقذف والتشهير، حتى أنه لم تقم بعد ذلك لأي نشاط خيري بالمدينة قائمة إلى الآن. ولم تسلم من قبحنا وخبثنا وصراعاتنا وتطاحننا، حتى الطفلتين البريئتين السقيمتين، اللتين نالتا حظهما من الإشاعات والتشهير، واتهمتا بالإثراء وتكديس الملايين، وتأثيث الشقق وتحقيق الرفاهية، نتيجة حملة التضامن العرجاء هذه (كلمة طيبة خير من صدقة يتبعها أذى) !!

أهذه هي إنسانيتنا وآدميتنا؟ أهكذا يكون العمل التطوعي الخيري؟ مساعدات محدودة شحيحة بخيلة، نـُتبعها بأذى كبير !! أيكون العمل التطوعي بالبحث عن الشهرة الزائفة، والسمعة الكاذبة، والتميز المغشوش؟؟ أهكذا يكون العمل التطوعي؟؟ بالعمل على تحقيق الذات على حساب ألم الآخرين؟ !! إنها كانت جعجعة بلا طحين، أكثر منها حملة تضامن حقيقية.. ما أحوجنا إلى تعلم أبجديات وأصول العمل التطوعي التضامني، وأخلاقه أيضا !!

كانت حملة التضامن مع الطفلة آمال، وبعدها مع صباح في بداياتها، نظيفة عفوية هادفة، ملؤها التلقائية والتطوع والتضامن والتعاون، بشكل كثيف منقطع النظير يثير الدهشة. فتم إنتاج الكثير من الأفكار التضامنية، فطبعت الشارات، ونظمت الأمسيات والمهرجانات التضامنية، فكان كل ذالك مشرفا ورائعا. ولكن ما أن بدأت تتشكل اللجان، وتدخل على الخط الإنتماءات الضيقة، والأراء المزاجية السقيمة، والخلفيات السوداء، والحسابات البعيدة كل البعد عن ثقافة التضامن، حتى فسد الأمر وتعفن. فطفت على السطح الأمراض والعلل النفسية المستعصي علاجها. فأصبحت الحملة مجالا للصراع، وتبادل التهم والتشكيك. حتى أن البعض قد اتهموا باستغلال مرض آمال وصباح لتحقيق المنافع والمكاسب. واتهم آخرون بالإتجار في الأقمصة والشارات التضامنية (Badge)، والبعض الآخر، بالإستفادة من ريع الأنشطة والسهرات والأمسيات التضامنية، التي نظمت لفائدة الطفلتين. فطالب البعض بتدخل الباشا على الخط للتحقيق في هدر المال العام، وهدد البعض الآخر باللجوء إلى القضاء، وأثار البعض مسألة الخرق السافر للقوانين المنظمة لجمع التبرعات. ورافقت كل ذلك حرب إعلامية مسعورة، وجدت لها على المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الإجتماعي، مجالا رحبا لإذكائها وتأجيجها بين أطراف الصراع، تم فيها تبادل التهم والشتائم، والقذف والتشهير إلى حد مقزز، تجاوز كل الحدود الدنيا للياقة واللباقة والأخلاق.

كل ذلك أجهز على الحملة التضامنية، وأقبرها في مهدها، وساهم في نسج خيوط عداوات بين مختلف الفاعلين، ومراكمة حسابات ربما تنتظر الفرصة لتطفو على السطح من جديد. انتهى الأمر كله كزوبعة في فنجان، وعاد الجميع إلى ملاذاتهم ومواقعهم وحتى جحورهم. بعضهم واهما بأنه حقق فتحا تطوعيا غير مسبوق، وبعضهم مستعرضا بطولاته وعنترياته إبان الحملة التضامنية، وبعضهم منتشيا ومزهواً بوهم الإنتصار، وبعضهم متوعدا بتجدد المعركة لاحقا، والحقيقة أنه لم يكن هناك أي رابح للمعركة، فالجميع خسر الرهان، رهان المعركة ضد عدو شرس، هزم الجميع أو كاد، إنه المرض الخبيث.

ولعل أكبر متضرر من تحريف مسار الحملة التضامنية عن أهدافها النبيلة، إلى صراعات ضيقة وحسابات غير نظيفة، بلـُغة الربح والخسارة، لهو المدينة أولا، التي ضُربت ثقافة التضامن بها في الصميم، بعد عزوف الجميع منذ تلك الفترة عن الفعل في هذا الإتجاه، وثانيا تضرر الصغيرتان آمال شافاها الله، وصباح رحمها الله وعائلتيهما، اللتين خرجتا بجروح وقروح نفسية ومعنوية بليغة ومؤلمة، نتيجة ما لحقهما من إشاعات وتشهير، أعقب حملة التضامن. مما دفعهما إلى الإنكماش والإنطواء على النفس، ومقارعة المرض الخبيث منفردتين في صمت وبمعنويات خافتة، ومناعة متآكلة. فلا عجب إذا انتهى الأمر بالصغيرة صباح إلى لقاء وجه ربها سريعا. بعيدا عن هذا المستنقع الآسن لهذا العالم الظالم.

إن رحيل صباح في عمر الزهور من دون أن تتلقى العون والدعم والرعاية الصحية اللازمة، هو وصمة عار في جبين هذا الوطن ومسؤوليه، وصمة عار في جبين قطاع الصحة والقائمين عليه، وصمة عار في جبين كل المسؤولين المحليين والإقليميين، من المنتخبين الجماعيين والبرلمانيين وغيرهم من المسؤولين، وكذا جميع الفاعلين المدنيين، الذين قصروا جميعهم في خوض معركة الشرف ضد هذا العدو الصامت، المرض الخبيث، بالعمل على إقامة مركز للأنكولوجيا بالإقليم، عله يخفف قليلا من المعاناة الفظيعة والآلام التي يكابدها مواطنونا، الذين يصارعون هذا الخبيث بكل أشكال المعاناة والأوجاع، إضافة إلى مكابدتهم محنة بُعد المشافي، وقلة ذات اليد. فإنه لا يخفى على الجميع أن إقليمنا يتصدر لائحة الأقاليم التي ينتشر بها الداء الخبيث الفتاك، بالنظر لإعتبارات تاريخية لا تخفى على أحد، تستوجب هي الأخرى منا جميعا، خوض معركة موازية، هي معركة تحميل الكيان الإستعماري الإسباني الذي زرع الموت في أرضنا وانصرف، من دون أن يدفع فاتورة أخطائه التاريخية. تحميله مسؤولية ما يصيب أبناء هذا الوطن، وتحديدا أبناء الريف، من ويلات صحية ممتدة في الزمن والجغرافيا، ومسترسلة في الفتك والإجهاز. ودفعه بالتالي إلى التكفير عن جزء يسير من جرائمه، بتمويل إقامة مراكز أنكولوجيا بالريف، عله ينفك من عقدة الذنب التي أكيد أنها تلازمه، ولكن من دون أن يفصح عنها، وذلك للتملص من تبعات ذلك وتداعياته ونتائجه.

إنه جدير بنا أن نخجل من أنفسنا، ونشعر بالمهانة والخزي حينما نرى أمثال صباح من أبناء هذا الوطن يرحلون بين أيدينا، ولما يدركوا معنى الرحيل أو الألم بعد. يجدر بنا أن نخجل من تقصيرنا، وتفرجنا على فلذات أكبادنا، التي يمسك بها المرض الخبيث إمساكا، ويعتصرها الألم القاتل أمام أعيننا، من دون أن نحرك ساكنا. ينبغي علينا أن نتعلم الإنتماء إلى هذا الوطن، علنا بذلك نتعلم حب أبناء هذا الوطن، ونتعلم بالتالي الحرص على رعايتهم وخدمتهم، فإنه لا تستقيم المواطنة من دون ذلك، وهذا أضعف الإيمان.

إن المرحومة الصغيرة صباح هي مفرد بصيغة الجمع، فأمثالها من براعم هذا الوطن وأفنانه الغضة الطرية، كثيرات وكـُثر، منتشرات ومنتشرون في ربوع جغرافيته الواسعة، يكابدون الألم ويدارون الأوجاع ويكتمون الأحزان، من دون أن تمتد إليهم يد الرعاية، أو تشملهم مساحة التغطية الصحية. قد نتألم معهم، وقد نبكي لأجلهم، وقد نلتمس الإحسان لهم، ولكننا برغم كل ذلك مقصرون مقصرون في حقهم.

ها قد رحلت أخيرا الصغيرة صباح، التي اجتمع والتحم واتحد شباب المدينة، ذات لحظة تضامن رائعة من أجلها، ومن أجل آمال، قبل أن تفسد أنانيات بعضهم أواصر الحملة برمتها، وتؤدي إلى إجهاضها وإبطالها. إذن فلـْنـُلملم جميعا أحزاننا وجراحنا بفقدانها، ولنعزي أنفسنا برحيلها، وخسارة المعركة. ولـْيَهُبَّ شباب المدينة من جديد، لتجاوز خلافاتهم، وخصوماتهم، وأنانياتهم، وتدبير اختلافاتهم تدبيرا عقلانيا موضوعيا، لأجل تحريك عجلة التنمية في هذه المدينة العزيزة علينا جميعا، فما أحوجها إلى مجهوداتنا، وأفكارنا، وأعمالنا، وتعاوننا، وتضامننا، وتعاضدنا، علنا نصنع منها ذلك الفضاء الرائع الجذاب للعيش والحياة الكريمة.

رحم الله الصغيرة صباح برحمته الواسعة، وأسكنها فسيح جناته، مع الصديقين والشهداء والصالحين، وألهمنا جميعا وذويها الصبر والسلوان. وشافى الله الصغيرة آمال وعافاها.

آمين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)