السلطات الفرنسية تعتقل ثلاثة جهاديين عائدين من سوريا من بينهم زوج سعاد مراح

t

القت السلطات الفرنسية القبض، امس الثلاثاء، على ثلاثة جهاديين فرنسيين في مطار بباريس وذلك للاشتباه بانضمامهم إلى الإسلاميين المتشددين في سوريا.
ويوجد من بين هؤلاء الثلاثة، حسب ما اوردته وكالة رويترز استنادا إلى تصريحات مسؤول فرنسي، شقيق زوجة مسلح اعتنق أفكار القاعدة وقتل سبعة أشخاص عام 2012 في مدينة تولوز.
وعاد إلى فرنسا نحو 150 متشددا قاتلوا مع جماعات متمردة في سوريا والعراق الأمر الذي يستلزم موارد “ضخمة” لمراقبتهم بجانب إجراءات أمنية أخرى لمنع وقوع هجمات.
وسافر آلاف المتطوعون الأجانب إلى سوريا والعراق للانضمام إلى المقاتلين الإسلاميين خاصة أتباع الدولة الإسلامية. وأثار هذا العدد مخاوف في أوروبا من هجمات بعد عودتهم خاصة بعد أن شنت فرنسا هجمات جوية في العراق الأسبوع الماضي.
ومن بين الثلاثة زوج سعاد مراح شقيقة محمد مراح الذي قتل سبعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال يهود في مارس 2012 في تولوز. وألقي القبض على الثلاثة في مطار أورلي بباريس. وكان هجوم 2012 الأسوأ في فرنسا منذ عام 1985 عندما قتلت الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية ثمانية أشخاص وأصابت العشرات في تفجير لمحطة مترو في العاصمة.
وقال المصدر القريب من القضية ، تضيف وكالة رويترز، “الرجال الثلاثة ألقت السلطات التركية القبض عليهم في نهاية غشت وكانوا في سوريا منذ فبراير ومارس 2013.”
وأحيل الثلاثة على التحقيق، امس الثلاثاء، وذلك بعد إرسالهم من تركيا إلى فرنسا. ولم يحدد المصدر سبب مغادرتهم سوريا.
وقال وزير الداخلية الفرنسي في مايو الماضي إن المرجح أن تكون سعاد مراح هي الأخرى سافرت إلى سوريا.
ومنذ هجوم محمد مراح لاحقت فرنسا التي تعارض بشدة الرئيس السوري بشار الأسد- الخلايا التي تنتهج العنف وتخطط لهجمات.
وتخشى فرنسا من أن يتسبب تدخلها في العراق في وقوع هجمات داخل اراضيها أو هجمات على مصالحها في الخارج من قبل إسلاميين متشددين عائدين من الشرق الأوسط.
وقالت جماعة مسلحة في الجزائر اول أمس الاثنين إنها ستعدم فرنسيا خطفته في الجزائر يوم الأحد ما لم توقف فرنسا الهجوم الجوي على العراق.
ويبحث البرلمان الفرنسي حاليا تشديد قوانين مكافحة الإرهاب التي ستمنع مواطنين فرنسيين من مغادرة البلاد.
و بحسب السلطات المحلية تضاعف عدد القضايا الخاصة برعايا لفرنسا انخرطوا في شبكات جهادية إلى ألف قضية منذ يناير. وقال وزير الداخلية اول أمس الاثنين إن 110 أشخاص ألقي القبض عليهم ووجهت اتهامات إلى 74 آخرين في أنشطة إرهابية متصلة بسوريا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)