بوتفليقة يجري تغييرات „هادئة“ في مناصب حساسة بالدولة

q

باشر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مؤخرا، موجة تغييرات مست مناصب مدنية وعسكرية حساسة في هرم السلطة بشكل „هادئ“، في وقت وعد عمار سعداني، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، بأن التغييرات ستتواصل مستقبلا لتمس „مناصب مهمة“ دون تحديدها.

وصدرت في العدد الأخير للجريدة الرسمية في الجزائر عدة مراسيم تخص تعيينات في مناصب هامة وإقالات مست سلك القضاء بشكل خاص استكمالا لموجة تغييرات يقوم بها بوتفليقة في هرم السلطة منذ أسابيع.

وكان أهم مرسوم قد صدر في 17 شتنبر الجاري، تضمن „تعيين الجنرال عثمان طرطاق، في منصب مستشار لدى رئيس الجمهورية“ دون الإشارة إلى مهمته في وقت قالت صحف محلية إنه سيكون مستشارا أمنيا للرئيس بوتفليقة.

ويعد عثمان طرطاق من صقور المؤسسة العسكرية في الجزائر وشغل سابقا منصب مدير الأمن الداخلي ومكافحة التجسس في جهاز المخابرات، وكان من أهم الضباط السامين الذين قادوا حملة مكافحة الإرهاب في الجزائر منذ عقد التسعينيات.

وصدرت في نفس العدد من الجريدة الرسمية مراسيم إنهاء مهام عدد كبير من القضاة بمختلف محاكم البلاد.

وكان الرئيس الجزائري قد أنهى مطلع الشهر الجاري مهام قائدي الناحيتين العسكريتين الأولى والخامسة ورئيس أركان الحرس الجمهوري، ومهام مستشارين مدنيين وعسكريين برئاسة الجمهورية وفق مراسيم أعلنتها رئاسة الجمهورية.

 

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)