مقالة استقصائية جديدة حول عيد الأضحى عند المسلمين و اليهود

4

زايوبريس /بقلم محمد غربي

يتزامن عيد الأضحى المبارك هذا العام مع أحد أقدس الأعياد الدينية عند اليهود و هو „عيد الغفران“ ، و يحتفل اليهود بهذا العيد الذي يسمونه „يوم كيبور“ أو “ يوم هاكيفّوريم“ حسب التعبير العبري في اليوم العاشر من شهر „تشريه“ من كل سنة، و هو الشهر الأول في  التقويم العبري. و قد شاء القدر هذا العام أن يَحُلّ العيدين الإسلامي و اليهودي  في نفس اليوم ، غير أن الأمر عند اليهود ستزيد أهميته لكونه يصادف عطلة السبت.

و قد تحدثت  „الإعلاميون العرب“ إلى „روفائيل عبرام “ و هو صحفي مستقل في تل أبيب ليقربنا أكثر من تفاصيل احتفالات الإسرائيليين بهذا اليوم. يقول „عبرام“ : “ إن „يوم كيبور“  يعتبر من أهم أعياد اليهود على اختلاف طوائفهم ، لذلك فإحياءه في إسرائيل يتميز كثيرا عن إحياء باقي الأعياد الرسمية الأخرى ، بحيث يمنع على اليهود القيام بأي عمل أو إشعال النار أو الكتابة بالقلم أو تشغيل الآلات و المحركات، و غيرها تماما مثلما يحصل أيام السبت، بل إن „يوم كيبور“ هو أكثر قدسية فهو „عيد الغفران“ لذلك يتميز أيضا بكونه عيد التوبة و الاستغفار من الذنوب ، فـأساس إحياءه هو كونه اليوم المتمم لأيام التوبة العشرة والتي تفتتح بهما رأس السنة العبرية و تصل ذروتها في اليوم العاشر و ذلك بهدف واحد يكمن في إعطاء الفرصة لشعب إسرائيل لبداية سنة جيدة مع القدر“ على حد تعبيره. و في سؤال حول مظاهر الإحتفال به أجاب محدثنا قائلا : „إنه ليس يوما للاحتفال بل إنه يوم يحمل جوا ثقيلا من الحزن و هو مكرس بشكل كلي لبذل الجهد و التعب ،فهو مناسبة عظيمة يجب على شعب إسرائيل أن يغتنمها ليسأل الرب أن  يكفّر عنهم الذنوب و الخطايا التي حملوها . من أجل ذلك فاليهودي ملزم بقضاء يوم العيد في الصلاة و الصيام، و ترك كل الملذات لذلك تجدهم يمتنعون عن الأكل و الشرب و ممارسة الجنس“ ، و يضيف „عبرام“ في حديثه عن أهمية العيد بالقول :“حتى غير المتدينين يحرصون على احترام هذا اليوم عكس أيام السبت ، فتجد جميع اليهود بدون استثناء – حتى أولئك الذين لا يؤدون الشعائر بانتظام – تجدهم يصومون هذا اليوم و يحترمونه فلا يحركون سياراتهم و لا يسافرون و لا يلبسون الجلد ، و من لم يقم بشعائر يوم كيبور فيعتبر خارجا عن الدين تماما كتارك الصلاة أو مفطر رمضان عند المسلمين“:

هذا وقد قامت مجموعة „الإعلاميون العرب“ بالبحث في المصادر الدينية لليهود عن أصل هذا العيد فوجدنا أنه من الفرائض  المذكورة في التوراة أو ما يعرف بـ (العهد القديم) و بالظبط في „سفر اللاويين“ (الأصحاح 16) حيث جاء فيه : „ويكون لكم فريضة دهرية  أنّكم في الشهر السابع [1] في عاشر الشهر تذللون نفوسكم وكل عمل لا تعملون، الوطني و الغريب النازل في وسطكم. لأنه في هذا اليوم يكفَّر عنكم لتطهيركم من جميع خطاياكم – أمام الرب تطهرون. سبت عطلة[ 2] ….“.

 

التضحية بالديكة لتكفير الذنوب

يلاحظ المتتبع لأعمال اليهود في هذا اليوم أنهم يزيدون في شعائرهم عن الصلاة والصوم و التوبة و الإمتناع عن سائر الأعمال اليومية بالقيام بمجموعة من الطقوس التي يعتبرها „عزرا كارمي“ أحد حاخامات القدس أنها عادات أساسية دأب عليها الشعب اليهودي من أجل الإمعان في „التذلل“ و „التوبة“ امتثالا لأوامر الرب“ و منها „أُضحية الديك للتكفير عن الذنوب“ و هو طقس يقوم حسب التقليد اليهودي على رفع الديك فوق رأس الشخص التائب بحركات دائرية، مع تصريح الكاهن بنيته التضحية بهذا الديك مقابل تكفير ذنوب الشخص وحصوله على حياة جيدة وسعيدة. بعدها يتك ذبح الديك و طبخه و في الغالب يقدم لحمه كصدقة للفقراء.

و الغرض من القيام بهذه „التضحية “ هو „التخلص“ من الخطايا والذنوب التي اقترفها اليهودي خلال السنة الماضية و تحميلها على الديك الذي يكفر عنها بدمه و لحمه عوضًا عن دم الشخص نفسه. وهكذا يستطيع اليهودي أن يستهل عامه الجديد و قد „طهّره الرب“ من ذنوبه.

جدير بالذكر أن الكثير من الحاخامات اليهود بات يعارض هذا التقليد أو يدعون إلى استبداله بصدقة مالية مباشرة للفقراء، وألغوا الحاجة إلى ذبح هذا الديك المسكين. بحجة أن هذا الطقس ليس من أساسيات الدين و إنما من المبتدعات التي أضافها الناس على مر السنين بل ذهب البعض إلى تحريم أكل لحم الديوك المذبوحة أصلأ.

جلد الذات و النفخ في القرون أبرز مظاهر العيد

﴿وَتُعذبون نُفُوسَكُمْ﴾ أمر إلاهي لليهود ورد في سفر اللاّويين، جعله اليهود تقليدا سنويا مقدسا يقومون به في „عيد الغفران“.

فتجد الناس مصطفين في صفوف طويلة أمام أحد المعابد أو مكاتب التوبة التي يشرف عليها الحاخامات، و بالأخص في معابد القدس، ينتظرون أن يحين دورهم ليأخذوا نصيبهم في جلد الذات كنوع من التكفير عن الذنوب و الخطايا و يستعمل في عملية الجلد هاته سوط قصير وعريض مصنوع من الجلد اللين و يكون في أحد اللونين البني أو الأسود. ويطلب الحاخام من الشخص الراغب فى التكفير عن أخطائه ترديد بعض الأدعية قبل أن يجلده على ظهره العارى بـ39 جلدة  خفيفة الحدة، بعدها بنحني الشخص المضروب أمام الحاخام و  يتقدم إليه بالشكر على تخليصه من ذنوبه و لا ينسى اليهودي أن يتصدق بضع „الشيكلات“ التي يضعها في أحد الأطباق المخصصة لذلك و الموضوعة في مدخل المعبد كنوع من الصدقة توزع على المحتاجين.

بعد قيام اليهود بشعائر الصوم و الصلاة و ترتيل الأدعية، و كختام لتلك المراسيم يعلن الحاخامات في المعابد أن السماوات قد أغلقت أبوابها. ويهلل الجميع قائلين: „العام القادم في أورشليم المبنية“، ثم يُنفخ في البوق (الشوفار) ليسدل الستار عن أهم أعياد السنة العبرية.

 

Mohammed RHARBI  محمد غربي

كاتب صحافي مستقل

Free-lancer author Journalist

رئيس تحرير موقع :   Editor in Chief of the infos website  www.kanalpress.com

Certified Reporter for : The Arab Medias In North Africa

Gsm N° : +212 645 462 751 : رقم هاتف المحمول 

1 2 3 4

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)