علماء الأزهر يصدرون فتوى خطيرة في حق المغرب!!

q

 أصدر علماء الأزهر  فتوى مثيرة للجدل حول شرعية احتفال المغرب بأول أيام عيد الأضحى المبارك، حيث أبطلوا من خلالها هذا الاحتفال على اعتبار أنه غير جائز شرعا بحكم أن المغاربة يخالفون ما اعتاده المسلمون ويخرقون الإجماع، وهو ما أثار استياء كبيرا في صفوفهم، خاصة بعد أن أكد العلماء أن صيامهم يوم عرفة باطل.

من جهته أكد الدكتور عيد يوسف، أمين عام الفتوى بالجامع الأزهر، أن احتفال المغرب اليوم بأول أيام عيد الأضحى غير جائز شرعاً، لأنهم يخالفون ما اعتاده المسلمون ويخرقون الإجماع.

وأوضح الدكتور عيد أنه يجب على للمغاربة أن يخضعوا في وقفة عرفة وأول أيام عيد الأضحى للسعودية، مؤكدًا أن يوم عرفة عندهم يخالف لما اعتاده المسلمون، مشيرًا إلى أنه من المفترض أن يأخذوا بالحساب الفلكي للسعودية أولى من انتظارهم رؤية الهلال، طالما أنهم يشتركون في جزء من الليل مع السعودية، منوهاً بأن هذا الأمر خرق لإجماع المسلمين وغير جائز.

وقال إن صلاتهم للعيد تعبر باطلة وكذلك صيامه ليوم عرفة، منوهًا بأنه كان من المفترض على أهل المغرب أن يخضعوا في يوم عرفة لحساب السعودية الفلكي حتى لو اختلف معهم حتى لا يخرقوا إجماع المسلمين، مؤكدًا أن كل ما بنى على رؤيتهم غير صحيح.

وفي السياق ذاته، أكد المفكر الإسلامي الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن احتفال „المغرب“ اليوم بأول أيام عيد الأصحى يخالف الدول الإسلامية كلها وليس له أي سند شرعي.

وأشار إلى أن الاحتفال بالعيد يكون وفقًا لرؤية المملكة العربية للهلال، لافتاً إلى أن المسلمين يؤدون فريضة الحج في المملكة وليس في المغرب، مشيراً إلى أن العيد يأتي بعد وقفة عرفات.

ولفت رئيس الجلس الأعلى للشئون الإسلامية السابق، إلى أن احتفال المغرب اليوم بالعيد شيء غريب وغير مبرر وتفسر الإسلام وفقاً لهواها، مشيراً إلى أنها تخلق انشقاقًا بين المسلمين.

وناشد رؤساء ومسئولي الدول العربية والإسلامية جميعهم أن يتفقوا مع بعضهم بضرورة الاحتفال بعيد الأضحى مع المملكة العربية السعودية لأنها البلد الذي يقف الحجاج على أرضه.

من جانبها، قالت الدكتورة إلهام شاهين، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إن احتفال المغرب اليوم بأول أيام عيد الأضحى جهل بتعاليم الدين ويخلق نوعاً من الانشقاق بين مسلمي العالم جميعاً.

ونوهت بأنه كلما انتشرت العلمانية في بلد زاد فيه الجهل وعدم الاعتراف بالدين الحنيف وتعاليمه السمحة، مؤكدة أنه يجب على كل البلاد الإسلامية الاتفاق مع السعودية في الاحتفال بعيد الأضحى المبارك لأنه يأتي بعد وقفة عرفات مباشرة.

وتابعت: أن صيام المغاربة أمس يوم „عرفة“ باطل، لأنهم صاموا في أول أيام عيد وهو منهي عنه في الدين، مستشهدة بما رواه أَبوسَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: „نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ، وَالنَّحْرِ“. 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)