لـيـس فـي الـعـيـد جـديـد مـا دام الـفـقـيـر فـقـيـرا بقلم جمال أزضوض

t

زايوبريس/جمال ازضوض

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسولنا الكريم وبعد

إلى كل من يعرف جمال أزضوض

أتقدم الى جميع أحبابي وأصدقائي و أهلي بأحر التهاني و التبريكات بمناسبة قدوم عيد الاضحى المبارك سنة الله التي سنها لعباده الى يوم الدين، العبرة ليس في الذبح واراقة الدماء انما في الوصل بين الاهل و الاحباب و تصالح المتخاصمين و مساعدة المحتاجين.

أصدقائي على صفحتي بالفايسبوك الشاعر المتنبي في بيت شعري جميل يقول :

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ  *** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ.

مع حلول كل عيد أحب أن أقرأ هذا البيت الشعري ثم أخمن ان كان هذا العيد قد جاء بشيء جديد أم انه مثل سابقه. حسب رأيي الشخصي المتواضع الاعياد تتغير من موسم لموسم، يتغير الفصل الذي يأتي فيه أو الشهر أو اليوم ثم يتغير حسب من كان معنا في العيد الذي سبق وهو اليوم في بطن الارض ينتظر دعاءنا له و المتغيرات كثيرة الا أن هناك بعض الامور التي لا تتغير و هذا ما أحببت اليوم أن أشاركه إياكم ، انه حال الفقراء. فربما فقير هذه السنة يرزقه الله ويصبح غنيا السنة المقبلة الا ان عدد الفقراء كبير .

و عليه اصدقائي و أحبتي أرجو من كل من قرأ هذه العبارات ان يتحلى بصفات المتواضعين لله حتى وان كان ممن أغناه الله في الامور التالية:

أولا : ان كان باستطاعتك مساعدة فقير في يوم العيد بأية طريقة فلا تقصر في ذلك.

ثانيا : لا تتباه بما أعطاك الله أمام الفقراء كمن ينشر صوره مع أضحية العيد كي يظهر كبر حجمه. فالفايسبوك اليوم أصبح متاحا للفقير و الغني لكن أضحية العيد ليست متاحة للجميع.

ثالثا : لا تقص الفقراء من المجتمع فعلى الاقل ابتسم في وجه أخيك وعامله معاملة طيبة و جالسه و بارك له عيده هو الاخر فالجنة لمن عمل صالحا.

وفي الاخير أعتذر اشد الاعتذار لمن لم يرقه هذا الكلام فاني والله يشهد أكتب هذه الكلمات بنية صادقة لأن الفقر كاد أن يكون كفرا، ان لم تعش يوما فقيرا جرب ذلك فلن يحس بشدة البرد الا من يفترش الارصفة و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)