استنفار بالجزائر بعد أنباء عن وفاة بوتفليقة إكلينيكيا

s

 تعيش الدولة الجزائرية حالة استنفار قصوى بعد دخول الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أمس الإثنين في غيبوبة خضع على إثرها لفحوصات طبية مكثفة، كما أن عددا من التقارير والمصادر الصحفية بالجزائر أكدت على  أن الرئيس توفي أمس بعد دخوله إلى المستشفى، حيث وضعت له أنابيب اصطناعية للتنفس لكن مشيئة القدر كانت أقوى.

ورغم ما يروج حول وفاة الرئيس الجزائري، إلا أنه لحدود الساعة  لم يصدر  أي بلاغ رسمي يؤكد أو ينفي ذلك، بالمقابل قام جنيرالات الجزائر بتعزيزات أمنية  عبر انتشار كثيف للقوات الأمنية بمختلف أحياء المدن الجزائرية و هو الأمر الذي قد يكون كتمهيد لإعلان وفاة الرئيس بوتفليقة .

وفي نفس السياق يعيش الشعب الجزائري حاليا ترقبا كبيرا بعد نشر مجموعة من المنابر خبر وفاة الرئيس ، كما  تضغط معارضة الجزائرية  على الحكومة لاعطاء توضيحات أو تكذيب ما يروج في الساحة السياسية في الساعات القليلة الماضية بالجزائر.

ومنذ نقله في سرية إلى سويسرا يتداول الجزائريون حكايات عديدة عن صحة الرجل الموضوع قسرا رئيسا لهم رغم حالته الصحية التي لا تسمح له بممارسة مهامه، لكن لا وجود لأي بيان أو تأكيد أو نفي لكل هاته الأقاويل مايجعل الإأشاعات تتناسل باستمرار في انتظار تأكيدها أو نفيها

بشرى بلعابد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)