الازهر ينفي اصدار أية فتوى تبطل احتفال المغرب بالعيد الاضحى

t

نفى الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر أن يكون قد صدَر عن الأزهر أو أيٍّ من هيئاته أية تصريحات أو بيانات تُبطل احتفالَ دولة المغرب بعيد الأضحى يوم الأحد الماضي.
وأكد شومان أن “الأزهر يحترم علماء المسلمين وكافة المؤسسات العلمية واجتهاداتهم الفقهية التي لا تَتصادَمُ مع ثوابت الدِّين وقواعد الاجتهاد المُعتبَرة، وأنَّ الأخذ بوحدة المطالع أو اختلافها أمرٌ يقبَلُ الاجتهادَ، والقاعدة المقرَّرة عند العلماء: أنه لا إنكار في المختلف فيه”.
وأضاف عباش شومان: حول البيان المنسوب الى سفارة مملكة المغرب الشقيق والمنشور في بعض وسائل الاعلام، يؤكد وكيل الأزهر الشريف انه لم يصدر عن الازهر ولا عن اي من هيآته اية تصريحات اوبيانات تبطل احتفال المغرب بعيد الاضحى يوم الاحد الماضي، وأن التصريحات الصادرة عن بعض المنتسبين للأزهر إنما تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر عن رأي المؤسسة الدينية من قريب أو بعيد
واضاف البيان: نؤكد أننا نحترم علماء المسلمين وكافة المؤسسات العلمية واجتهاداتهم الفقهية التي لاتتصادم مع ثوابت الدين وقواعد الاجتهاد المعتبرة ، واختلاف المطالع هو أمرٌ يقبل الإجتهاد فيه وإن كنا نتطلع إلي أن يتوحد المسلمون في كل بقاع الأرض لاسيما في نسك الحج.
وكان الدكتور عيد يوسف، أمين عام الفتوى بالجامع الأزهر، قال إن احتفال المغرب يوم الأحد الماضي، بأول أيام عيد الأضحى، غير جائز شرعًا، لأنهم يخالفون ما اعتاده المسلمون ويخرقون الإجماع.
وأشار يوسف إلى أنه يجب على أهل المغرب أن يخضعوا فى وقفة عرفة وأول أيام عيد الأضحى للسعودية، مؤكدًا أن يوم عرفة عندهم يخالف لما اعتاده المسلمون. وأفاد أمين عام الفتوى بالأزهر، أنه من المفترض أن يأخذ المغاربة، بالحساب الفلكي للسعودية أولى من انتظارهم رؤية الهلال، طالما أنهم يشتركون في جزء من الليل مع السعودية، منوهاً بأن هذا الأمر خرق لإجماع المسلمين وغير جائز.
واعتبر المتحدث أن صلاة المغاربة للعيد، تعتبر باطلة وكذلك صيامهم ليوم عرفة، منوهًا إلى أنه كان من المفترض على أهل المغرب أن يخضعوا في يوم عرفة لحساب السعودية الفلكي حتى لو اختلف معهم حتى لا يخرقوا إجماع المسلمين، مؤكدًا أن كل ما بنى على رؤيتهم غير صحيح.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)