ٍِِّّّثانويـة ابن الهيثـم: مرفق تربوي يعاني التهميش، وسط فضاء عام مهيكل ومجهز

Posted by

12

زايوبريس /المختار أعويدي

      أضفى تشييد مسجد محمد السادس على مدخل مدينة العروي، رونقا وبهاء وجمالية واضحة، بالنظر لكبره وضخامته. وروعة وأصالة الهندسة المعمارية التي اعتمدت في بنائه. إضافة إلى شساعة المساحة التي يحتلها، والتي بإمكانها استيعاب آلاف المصلين دفعة واحدة، إذا أخذنا بعين الإعتبار، المساحات المهيكلة الفسيحة غير المغطاة، المحيطة به في كل الإتجاهات، بما فيها الساحة المعبدة الواسعة، المخصصة لوقوف السيارات. ناهيك عن الموقع الإستراتيجي الذي يحتله، في المدخل الشرقي للمدينة، والمطل على طول واد ثياوث/وزاج. والذي يجعل منه المَعلم المعماري المتميز والبارز، الذي يعتبر أول ما تقع عليه عين كل زائر للمدينة.

xc 

  معلمة مسجد محمد السادس، التي أحدث إنجازها تحولا جذريا بالمدخل الشرقي للمدينة، استثنيت منه ثانوية ابن الهيثم. 

03 

  جانب من الساحة الفسيحة والفضاءات الخضراء المحيطة بمسجد محمد السادس.

      وتأتي الأهمية التي يكتسيها المسجد، والهالة التي أضفاها على المدينة في قسمها الشرقي، من مجموع المشاريع التي ألحقت به، ودُشنت على خلفية بنائه. منها نافورة ملتقي تقاطع الطرق، الفريدة من نوعها بالمدينة. والطريق المعبدة الإلتفافية حول المسجد، المرفقة بمواقف متعددة للسيارات. وكذا تعبيد المقطع الطرقي الرابط بين الطريق الرئيسية، المؤدية إلى الناظور، وقنطرة الطريق المؤدية إلى حي لعراوات، ولو أنه في الواقع قد تم الإجهاز على هذه الطريق، بتحويلها إلى مسلك ضيق، لا يتعدى عرضه المترين ونصف، لا يتسع بالكاد لمرور عربة نقل واحدة فقط. وإذا أضفنا إلى كل هذه المشاريع المنجزة، الحديقة العمومية التي هي في طور الإنجاز، والمستحدثة في سياق هذا التحول الكبير، والتدشينات التي عرفها هذا الحي، حي القدس بعد بناء المسجد، والممتدة من ثانوية ابن الهيثم شرقا، إلى المستوصف البلدي غربا، بما ستمثله من متنفس رائع لسكان المدينة، وفضاء للترفيه والإسترخاء، يبدو المشهد في عمومه مغريا جذابا، ومستقطبا للساكنة للإستقرار به. ولذلك، لا عجب فيما يعرفه المكان من غلاء فاحش في أسعار العقار بالحي المذكور، ومجموع المناطق المحيطة به.

11 

  النافورة/ ملتقى الطرق التي استحدثت، لمد الطريق المنعطفة نحو مسجد محمد السادس

08 

جانب من الحديقة المستحدثة، التي في طور الإنجاز، بجوار ثانوية ابن الهيثم.

      قصارى القول، فقد أحدث بناء مسجد محمد السادس، تحولا جذريا بالمدخل الشرقي للمدينة. ومكـّن من هيكلة وتجهيز المناطق الموجودة في محيطه، والتي طالما كانت نسياً منسياً، من طرف مسؤولي المدينة ومنتخبيها. ولكن برغم مجموع هذه التحولات، التي أضفت على المكان جمالا وتنظيما ونظافة، لا زالت توجد في عمق هذا الفضاء، وفي مكان مقابل تماما للمسجد، على بعد بضعة أمتار، نقطة سوداء تشوه جمالية المكان وتخدش رونقه وبريقه. يتعلق الأمر بثانوية ابن الهيثم، المؤسسة التربوية التي طالما لم يكن لها نصيب من عناية المسؤولين واهتمامهم، وخاصة واجهتها وساحتها الخارجية، وكأني بها تنال حظها من اللامبالاة عن سبق إصرار، من طرف القائمين على الشأن المحلي. وهي التي راكمت ما يكفي من التهميش والإقصاء منذ تأسيسها سنة 1987. 

      ويتذكر آباء وأولياء تلاميذ هذه المؤسسة، ومجموع ساكنة المدينة، يوم اختير لبنائها هذا المكان القصي آنذاك عن المدينة، والذي لم تراعى فيه أدنى المواصفات والشروط، التي ينبغي أن تتوفر في مكان إقامة مؤسسة تربوية، وعلى رأسها القرب من التجمعات السكنية، والإنفتاح على محيطها. مكان بعيد جدا عن أحياء المدينة المختلفة، كان ولا زال يستنزف قوى التلاميذ، في تنقلهم اليومي، مِن وإلى المؤسسة، جيئة وذهابا، أربع مرات في اليوم. مما ساهم ولا زال بشكل كبير جدا، في تشجيع العزوف عن الدراسة، وبالتالي تعميق مشكل الهدر المدرسي. وهو المشكل الذي يستوجب التعجيل ببناء ثانوية تأهيلية جديدة، في المناطق الغربية من المدينة، لأجل وقف النزيف المتفاقم، خاصة في صفوف الفتيات.

      موقع غير مدروس بعقلانية، مُطوَّق غربا وجنوبا، بمقبرة سيدي علي موسى، وشرقا بواد ثياوث/وزاج، وشمالا بالطريق الرئيسية، التي تسببت في كثير من الحوادث، التي راح ضحيتها الكثير من تلاميذ المؤسسة، طوال هذا المشوار الذي يفصلنا عن تاريخ تأسيسها. موقع يوجد فوق أرضية مشوهة طبوغرافيا، وساحة كانت عند التأسيس ملأى بالمطامير، وبالتالي بالجرذان والفئران. ما جعل التلاميذ والمدرسين، الذين دشنوا العمل بهذه المؤسسة حينها، يتعايشون ردحا من الزمان مع هذه القوارض المزعجة من الحجم الكبير، التي كانت تسرح وتمرح، محتلة جميع مرافق المؤسسة المختلفة. ولا حاجة إلى التذكير بالظروف المزرية التي ظلت المؤسسة تعاني منها لمدة طويلة. مثل غياب الربط بشبكتي الماء والكهرباء، وعدم توفر جميع نوافذ الأقسام، ومختلف المرافق على الزجاج الواقي، من برد الشتاء وحر الصيف لمدة موسم دراسي كامل. إضافة إلى ضعف وسائل العمل البيداغوجي والديداكتيكي. ناهيك عن هيمنة البناء المفكك على مجموع ثلثي قاعات الدرس بها تقريبا، علما أن العمر الإفتراضي لمثل هذا النوع من البناء، وفق ما يؤكد رجال الصحة، لا يجب أن يتعدى الخمس سنوات في أسوأ الحالات، لما لذلك من تداعيات سلبية على صحة مستعمليها.

      فالموقع الذي ظلت تحتله المؤسسة يبدو مغلقا ومحاصرا، وكأني به سجن كبير مطوق من الجهات الأربع، علما أن الأمر يستوجب انفتاح، واندماج المؤسسة الشفاف والفاعل في محيطها. وإن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على طبيعة تفكير وتخطيط الماسكين بزمام القرار والعقار المحلي وقتها، الذين كان شغلهم الشاغل وهمهم الأوحد، هو الإنشغال بالإتجار والمضاربة، في وقت كان فيه التهافت والتلاعب وحتى السطو على العقار، قد بلغ درجة محمومة، بسبب ما بلغته الأسعار من مستويات جنونية. ولا عجب، إذا اختير للمؤسسة آنذاك، هذا الموقع القصي البئيس، الذي لا تـُحسد عليه، والذي لم يكن وقتها يثير شهية مافيا العقار، بالنظر لمواصفاته المذكورة.

      واليوم، ومن سخرية القدر، وبرغم مرور كل هذه السنين، لا زالت هذه المؤسسة التأهيلية اليتيمة من نوعها في المدينة، تعاني من إصرار مسؤولي المدينة الجدد، على تهميشها وعدم تأهيلها، وإعادة الإعتبار إليها، على الأقل في واجهتها الخارجية المشوهة، حتى تتناغم مع مستوى التحولات الجذرية التي يعرفها محيطها، بعد بناء مسجد محمد السادس وباقي المرافق الأخرى، حتى أنها قد أصبحت تمثل نقطة نشازا وسط هذا الفضاء العام المهيكل.

bn 

  أبمثل هذا الفضاء المقزز الممتد أمام الثانوية، يمكن تهذيب ذوق التلاميذ، والإرتقاء بملكاتهم الإبداعية؟؟!!

      فالطريق المنعطفة نحو الثانوية، والمتفرعة عن ملتقى الطرق عند النافورة، حالتها سيئة للغاية، وتتخذ شكلا نصف دائري غير مبرر، مما يعرقل سلاسة حركة السير والمرور في اتجاه المؤسسة ومنها.

      والساحة المقابلة للمؤسسة، برغم مرور كل هذه السنين الطويلة عن تأسيس هذه الأخيرة، لم تحظ بالتفاتة من كل الذين تعاقبوا على مواقع المسؤولية بالمدينة، ولم تنل قسطا من التجهيز، الذي قد يحفظ لها شيئا من أهميتها وقيمتها ومكانتها، كواجهة لائقة لمؤسسة تربوية. وهي حاليا تبعث على التقزز والنفور. منظر عام مشوّه ومؤذٍ للذوق، لا يليق بمكان تلقي التربية والتعليم: أتربة، وغبار، وحجارة، وتلوث، خلال الفصول الجافة. وسيول، وأوحال، ومجاري مائية سطحية، خلال الفصول المطيرة. تمنع حركة عبور التلاميذ والمدرسين، مِن وإلى المؤسسة بسلام.

       لا فضاء أخضر بالساحة المذكورة يليق بالمكان. ولا موقف سيارات يُنظم الفوضى العارمة التي يعرفها، والناتجة عن قدوم الآباء لنقل أبنائهم عند التحاقهم أو مغادرتهم للمؤسسة. ولا مقاعد عمومية، يخلد إليها التلاميذ للراحة، في انتظار التحاقهم بمقاعد الدرس. ولا قنوات تنظيم وصرف مياه الأمطار، التي تتحول إلى سيول معرقلة للمرور. ولا تبليط يُخلص الساحة من الأوحال والأتربة المتراكمة. ناهيك عن الأزبال والحجارة والفضلات. ولا إنارة عمومية، تـُبدد العتمة عن أعتاب الثانوية وبواباتها الخارجية، وتتيح خروجا سلساً وآمناً للتلاميذ ومدرسيهم من المؤسسة. ولا ولوجيات تربط المؤسسة بمجموع المرافق التي أقيمت في محيطها، والتي تفصلها عنها عدة حواجز معرقلة، حتى تسمح للمعاقين وذوى الإحتياجات الخاصة، بالسهولة والسلاسة والإنسيابية في التنقل بين المؤسسة ومختلف هذه المرافق. إنها مجرد مساحة أرض ممتدة وقاحلة وملوثة، تؤذي الذوق العام وتفسده، وتعكس تجلط وتكلس حواس الذوق والفهم لدى القائمين على شؤون المدينة. حتى قد أصبحت مجالا لتردد بعض الطفيليين من عديمي الضمير، الذين يروقهم استعراض مهاراتهم في السياقة، رغبة في جلب الإهتمام. مع ما يسببه ذلك من إثارة لنقع غبارها وأتربتها، وكذا إحداث الضجيج الذي يشوش على السير العادي للدروس، إضافة إلى تهديد سلامة التلاميذ العابرين للساحة أو المنتظرين ساعة الولوج إلى المؤسسة.

896 

لا ينقص هذه الساحة / الواجهة الأمامية لمؤسسة ثانوية ابن الهيثم، سوى أن تحرث وتزرع!! 2696

  جانب من الحديقة الأمامية البئيسة لثانوية ابن الهيثم

      بالمختصر المفيد، تهميش فاضح تعانيه ثانوية ابن الهيثم، وبالأخص واجهتها الخارجية، ما يجعلها مؤسسة منفـِّرة، غير جذابة. بل ويجعلها بؤرة مشوِّهة للفضاء العام المحيط بها بعد هيكلته. وهذا يعكس بجلاء وإلى حد بعيد، تجليات العبث بروح المسؤولية، والإستهتار بالتدبير الأمثل للأمور، في مدينة تتمدد وتتمطط بسرعة وعشوائية، ما يعني إنتاج مزيد من المشاكل العويصة، التي تتطلب وتسستلزم الحزم والصرامة، والفعالية والتخطيط، والإصرار في التعاطي معها وحلها.

      إنه من غير المفهوم أن يوجد مرفقان متجاوران، ومتقابلان جغرافيا في نفس الحيز المكاني، لا تفصل بينهما سوى الطريق، مثلما هو حال مسجد محمد السادس، وثانوية ابن الهيثم، فيكون الأول محاطا باهتمام وتجهيز وتأهيل لائق، بل وجذاب، فقط لأنه يمثل حالة خاصة. وفي المقابل يُترك الثاني، عرضة للتهميش واللامبالاة المتراكمة منذ تأسيسه. من غير المفهوم أن يتم تعبيد كل الطرق الموجودة بالمكان، والمؤدية إلى المرافق المستحدثة حديثا، وإنارتها وتنظيفها، والعناية بها، وإحاطتها بفضاءات خضراء. بينما يُسلط التهميش والإقصاء على الطريق الواصلة إلى الثانوية، التي تُركت لحالها المزري، من دون تعبيد، ولا إنارة، ولا مجال أخضر، ولا حتى ترصيف.

jj 

الفضاء المهيكل الجذاب قبالة مسجد محمد السادس

hu 

  الفضاء الملوث المنفر المقزز قبالة ثانوية ابن الهيثم

 

op 

  تحويل الساحة الأمامية للثانوية المشوهة أصلا، إلى مطرح لكل أشكال النفايات والمتلاشيات، التي يمر بجوارها التلاميذ صباح مساء.

rr 

  جانب من التهميش الصارخ الناطق لفضاءات الثانوية

iop  

الطريق المعبدة المستحدثة الإلتفافية حول مسجد محمد السادس المتفرعة عن النافورة/ملتقى الطرق

m 

الطريق المتفرعة عن النافورة المنعطفة نحو الثانوية

      أليست الثانوية هي البيت الثاني لمجموع تلاميذ المدينة، الذين يقضون فيه جزءا كبيرا من سحابة يومهم، في تلقي أصول التربية وفروع المعرفة العلمية المختلفة؟؟ ألا يليق بها أن تكون مرفقا أنيقا، نظيفا، منظما، ومجهزا بما يجعله مُحفزا على الإقبال والجذب، لا محرضاً على النفور والهدر؟؟ فإنه لا يخفى ما لجمالية الفضاء المحيط بمكان التعلم، من تأثير على تهذيب الذوق والتحفيز على التعلم والإقبال عليه بشغف.

      لقد آن الأوان لوضع المسؤولين المحليين، أمام اختبار مدى التزامهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، تجاه هذا المرفق التربوي وغيره من المرافق. فمن غير المقبول أن تـُفرض هذه الإزدواجية، التي تعكس وتبرز تجليات التناقض، في التعاطي مع تنمية مختلف المرافق الإجتماعية والثقافية بالمدينة. ومن غير المقبول على سبيل المثال لا الحصر، أن يَرهن المنتخب المحلي، ويربط مساهمة البلدية، في تمويل مشروع بناء مكتبة مدرسية، داخل فضاء المؤسسة، لفائدة مجموع تلاميذ المدينة، ومجموع الأجيال اللاحقة منهم، بمصلحة ذاتية، شخصية، انتخابوية ضيقة، متمثلة في ضرورة استجابة إدارة الثانوية، لطلب نقل تلميذ من قسم معين إلى قسم آخر، حتى لو كانت بنـْية وتنظيم المؤسسة لا يسمحان بذلك. فهذا يمثل قمة الإبتزاز والإستهتار بالمسؤولية، والعبث بالمصالح العمومية للسكان، ويعكس طبيعة العقليات التي أوكلت إليها مسؤولية تدبير الشأن المحلي، والتي تنتمي إلى عصر آخر. وهو ما يدعو إلى الحسرة والأسف من جهة. وإلى السخط والغضب من جهة أخرى.

      أن الأوان كي يتجرد المسؤول المحلي من حساباته ومصالحه الشخصية الضيقة، ويتخلص من هواجسه الإنتخابوية التي تحكم تحركاته الموسمية، ومساهماته الدعائية البئيسة في التعاطي مع مشاكل المدينة المتفاقمة، ويُشمر على سواعد الجد، ويرتقي بأدائه إلى مستوى الإنشغال المسؤول، بالهواجس التي تقض مضجع مجموع ساكنة المدينة، والمتمثلة أساسا في رهان توفير المرافق والخدمات المختلفة لمجموع أحياء المدينة.

      آن الأوان لرفع كل أشكال التهميش عن ثانوية ابن الهيثم، التي كوّنت وخرّجت أفواجا وأفواجا من الأطر، والعاملين، والفاعلين في مختلف المجالات ومواقع المسؤولية، اعترافا لها بهذا الفضل. والعمل على تأهيلها والإرتقاء بها، إلى مستوى العناية التي تحظى بها مختلف المرافق والمشاريع المنجزة حديثا في محيطها القريب. وكل ذلك بهدف جعلها مؤسسة جذابة لأبنائنا التلاميذ، تحفزهم على التمدرس والتعلم والإبداع. وكذلك للعاملين بها من المربين، تشجعهم وتشحذ هممهم، لمزيد من البذل، والتضحية، والعطاء، وإنتاج المعرفة التربوية والعلمية النافعة لهذا للبلاد والعباد.

 xer

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Optionally add an image (JPEG only)