المنتخب المغربي يتأهل لنهائيات كأس إفريقيا بفوزه على تانزانيا 3-1 – فيديو للمشاهدة

زايـــــــــو بريــــــــــــس


نجح المنتخب المغربى فى التأهل إلى نهائيات كأس الامم الافريقيه عام 2012 المقامه فى غينيا والجابون، بأقدام لاعبيه وبمجهودهم، وذلك بعد تخطية المنتخب التانزانى بثلاثة اهداف مقابل هدف، فى اللقاء الذى اقيم الاحد على ملعب مراكش.

فى الشوط الاول إنحصر اللعب طوال الوقت فى نصف ملعب المنتخب التانزانى، حيث تواجد مهاجموا المغرب بكثافه.

وتوالت الفرص الضائعة من اسود الاطلسى، وكاد تعرابت يفتتح التسجيل فى الدقيقه الثانية من رأسية ينقذها حارس تانزانيا.

تلاها ارضية بوصوفه المارة بجوار القائم فى الدقيقه الرابعه، وتصويبة حسين خرجه فى الدقيقه العاشرة.

ونشطت الجبهه اليسرى المغربيه عن طريق السعيدى.

وفى الدقيقه 19 ومن عرضية من الجبهه اليسرى النشطة عن طريق تعرابت، يترجمها مروان الشماخ رأسيه فى الشباك التانزانية مسجلاً الهدف الاول للمغرب.

وينشط المنتخب التانزانى على إستحياء محاولاً التعويض ولكن الدفاعات المغربيه بقيادة القدورى كانت فى الميعاد.

وفى الدقيقه 25 يضيع تعرابت إنفراداً حقيقياً امام المرمى التانزانى ويطيح بالكرة فوق العارضه.

ثم هدأت المباراة من كلا الفريقان مع هجوم بدون انياب من منتخب المغرب.

ويوقظ بوصوفه المدرجات بتسديدة رائعه من ضربة حره مباشرة ينجح الحارس فى التصدي لها.

وفى غفله من الدفاع المغربى يتقدم اللاعب سادالا ويسدد كرة مفاجئة من بعيد تسكن الشباك المغربيه فى الدقيقه 40 وسط دهشة الجميع.

وبعدها مباشرة يضيع تعرابت رأسية ظن الجميع انها هدف التقدم.

وينتهى الشوط الاول بتعادل المنتخبين بهدف لمثله.

وفى الشوط الثانى يبدأ المنتخب المغربى بهجوم كاسح على كل الجبهات، وتتوالى الركنيات.

وينفرد مروان الشماخ ويضيعها بغرابة أمام المرمى فى الدقيقه 49.

وفى الدقيقه 59 يتوغل السعيدى من الجبهه اليسرى ويمرر لحسين خرجه الذى يسددها بجوار القائم.

وتزداد الخشونه على لاعبى أسود الاطلس وخاصة بوصوفه وخرجه والشماخ.

ويتدخل الحكم ببطاقات صفراء.

ويسدد السعيدى فى الدقيقه 64 بجوار القائم.

ويستمر الضغط المغربى، ولكن تنجح الدفاعات التانزانيه فى صد الهجمات المغربيه.

ولكن يبدو أن تعرابت كان له رأى اخر بعد ان أضاف الفرحه المغريبه الثانية فى الدقيقه 69 من ضربه حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء تسكن الزاويه اليمنى لمرمى الحارس التانزاني.

وبعدها حاول المنتخب التانزانى تنظيم الهجمات من أجل الوصول للمرمى الاطلسى.

ونجح مهاجموه فى شن بعض الهجمات ولكنها باءت كلها بالفشل.

فى حين شكل مروان الشماخ وحسين خرجه وتعرابت وأسامه السعيدى خطورة بالغه على المرمى التانزانى، ونجحو فى خلخلة الدفاع عن طريق الهجوم من على الاجناب ومن القلب.

ويختتم مبارك بوصوفه اللقاء بهدف ثالث من تسديدة كرة أرضية زاحفه قويه تسكن شباك الحارس التانزانى.

وتنتهى المباراة بفوز اسود الاطلس بثلاثه اهداف مقابل هدف واحد.

ويرفع المنتخب المغربى رصيده إلى 11 نقطة تصدر بها المجموعه الرابعه بجدارة وإستحقاق.

ويتجمد رصيد تنزانيا عند 5 نقاط لتتذيل المجموعة

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)