„هسبريس“ تنصب نفسها وصيا على الإعلام الإلكتروني

 

هيئة تحرير جريدة صحراء بريس  الالكترونية


نشرت جريدة هسبريس الالكترونية مقالا اختار له كاتبه  أن يكون تحليليا و من بين ما جاء فيه تصنيف مجموعة من الجرائد و إدخالها خانة التربص بالوطن والاصطفاف وراء من يعارض مصالح المغرب؟ و منبرنا كان واحدا من الجرائد التي شملها الاتهام .؟؟
و بعد تداول طاقم التحرير في الموضوع تقرر الرد على الجريدة التي تحاول تنصيب نفسها وصيا على الإعلام الالكتروني، و الرد  ليس القصد منه تقديم تبرير ما, بل غايتنا منه هو تقديم الحقيقة كاملة للقراء و المتصفحين لأنهم هم أساس استمرار أي عمل سواء  أكان   إعلاميا أو ثقافيا أو أدبيا…؟
انطلاقتنا في البداية لم تمليها مصلحة شخصية أو منفعة مادية حيث لو كان الأمر كذلك لسرنا وراء الباحثين عن رفع منسوب  عدد القراء لاستثماره في الإشهار.؟  وجودنا هو نتيجة لتحليل موضوعي للوضع الإعلامي بالصحراء  هدا التحليل الذي كنا  نتوقف من خلاله دائما   عند ضعف أن لم نقل غياب المواكبة الآنية و الموضوعية للقضايا الاجتماعية و الحقوقية و السياسية و الفكرية بالمناطق الصحراوية هدا الضعف الذي  قد تفهم أسبابه  نسبيا ..؟
طلقات النيران غير الحميدة على هده التجربة الفتية بالصحراء كانت مند البداية و ما أقدمت عليه الجريدة المذكورة فهمنا مسوغاته لكن لم نتصور أن تصل بها  درجة الوقاحة  نشر حكم مزيف عن منبر كانت دائما تقتات منه بل جعلت  منه مصدرا رسميا  لأغلب مقالاتها..؟
نعتقد أن محركها لم يكن بدافع  حيازة حصة من الريع الإعلامي بل تقدم خدمة جليلة لمراكز القرار . و لجلب القراء  فضلت الجريدة المذكورة  اللعب على نبرة „الانفصال“.؟هدا الأسلوب القديم/ الجديد لم  نكن نتصور آن يصدر من منبر أعلامي يحترم نفسه لسبب بسيط و هو اعتقادنا أن الجسم الإعلامي  يتوحد حول القيم الكونية لحقوق الإنسان و على رأسها  حرية الرأي و الاختلاف الذي لا يفسد للود قضية و خدمة القضايا المرتبطة بالإنسان كفرد آو ضمن جماعة بشكل لا يخرج عن أخلاقية المهنة المتجردة من أي وازع إيديولوجي أو سياسوي.
لكن آدا عرف السبب بطل العجب حول تحليق خيال المشرفين على الجريدة في فضاء أقبية و دهاليز المعتقلات ليحرروا  صك اتهامنا الذي لم يكن عبثا بل لسبب جوهري أساسة  كسب رضا  مراكز القرار لضمان عدم تجفيف منابع التمويل..؟
ما فهمناه من الموقف العدائي الصادر من هسبريس ضد منبرنا مؤشر على درجة الانزعاج الذي يسببه منهجنا و طريقة عملنا. و هدا ليس بالشيء الجديد بل سبقها في دلك أشخاص و هيئات كل واحد ترصد خطواتنا من زاويته التي يتصور أنها السبيل للنيل منا  و دحرنا من الساحة الإعلامية.؟
جريدتنا ليست أول منبر إعلامي على قائمة  الاختراق و محاولة المنع و التحرش لكن كل ما حاولوا  رجعوا على أعقابهم خاسئين و كتب لنا الاستمرار بفضل الله  و  بفضل كسب احترام و رضاء القراء  ثم بفضل أيماننا أن الإعلام ليس مسالة لتزجيه  الوقت و تلميع الأشياء بل في نظرنا زخم يعكس و بجلاء  المستوى الحضاري و الفكري للأمم و الشعوب و كل انزياح عن هدا التوجه  دليل أكيد على الاستبداد بالرأي و قمع الحريات.
و قضية قولبة السلطة الرابعة و تحجيم دورها  تأذت منها منابر إعلامية أجنبية كالجزيرة و محلية كدومان و الجورنال و المساء ونيشان و المشعل… هدا الأسلوب لم يعد  صائبا و لا يخدم بالمطلق المشهد الإعلامي خصوصا أمام تعدد مصادر الخبر و طرق أبلاغها للمتلقي بصرف النظر عن لونه أو جنسه أو خلفيته الدينية أو السياسية؟  يقع كل هدا نتيجة  تطور وسائط الاتصال التي تجاوزت في أدائها  كل الحدود..؟
سؤال لإدارة  هسبريس أن صمتنا أو وضعونا خارج المدار هل قضي الأمر ؟
ثم  هل تكميم الأفواه عبر كيل الاتهام و تنصيب المحاكم للإعلاميين سيجعل المشهد الإعلامي ناصعا و أكثر بياضا في مغرب دستور  99.99 ٪ ؟


توضيح :
في اطار حق الرد الذي كفله لنا قانون الصحافة , راسلنا موقع هيسبريس بردنا أعلاه, لكن رفض القائمون عليه نشره وبدالك يتضح ضعف حجتهم ومصادرهم المشبوهة …

عن صحراء بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)