سقط رابع هبل عربي … فهل من مزيد؟

 

مما لاشك فيه قد وعد الله جل جلاله – وهو حاشاه ان يخلف وعده – المجرمين والطغاة بالخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة وما نشاهده هو خزي الدنيا فلو تتبعنا طغاة العصر الحديث وزعيمهم صدام بطل الحفرة حينما يُخرج من حفرة كالفأر كث وسخ مملوء بالقمل والقاذورات فهل بعد هذا الخزي خزي وتبعه بن علي تونس حينما يهرب فاراً من بلده ويلف بطائرته نصف الكرة الأرضية ولا يأويه احد لكي لا يتسخ بقذارته وأخيرا أواه شبيهه فهل بعد هذا الخزي خزي وبعده مبارك وهو في قفصه متوسل مستعطف متمارض بعد ظهور كل هذه الفضائح المُخزية ورائه فهل بعد هذا الخزي خزي وتلاه بطل الحفرة الثاني القذافي جرذ المجاري وهو بهذه الهيئة والصورة ويستعطف الثوار ليرحموه بعد ان اهلك الحرث والنسل ولم يعطف على احد فهل بعد هذا الخزي خزي فهل من طغاة العرب الباقين من متعظ .

وان شاء الله الدور قادم الى من أخزاه الله في الدنيا قبل الآخرة واسود وجهه فيها علي عبد صالح المجرم القاتل لشعبه والسارق لخيراتهم ومن بعده بإذن الله مجرم البحرين الطاغية الذي استقدم قوات اجنبية ليقتلوا شعبه ويستعين بمجنسين ( مخنثين ) لقتل واغتصاب وسفك دماء ابناء وطنه الذي من المفترض ان يكون هو ولي أمرهم ومراعي مصالحهم ومن ثمة بشار سوريا المجرم الذي استلهم من فكر البعث الإجرامي عرفاً لقتل العُزل من الناس ويليه مجرمي ال سعود الطغاة ورأس الاجرام والفتنة في المنطقة الذين اذكمت نذالتهم وخستهم ودهائهم الأنوف وهم لا يثنيهم عن القمع والقتل والسرقة الا الله سبحانه وتعالى وإرادة شعب الحرمين وبعدهم يأتي الدور على حمد موزة قطر فيكفي به الخزي انه ترك والده يسافر خارج قطر ليعلن خيانته لوالده وقام بنفيه في المكان الذي سافر إليه فقد خان والده الي هو أصلا غير شرعي – يا سبحان الله- وما ان نذكر قابوس عُمان حتى نتذكر خيانة شعب عُمان الأبي واستقدام قوات الشاه من إيران لقتل أبناء عُمان وكي لا أنسى طاغية الكويت المجرم المفضوح أبًا عن جد وطفل الأردن الطاغية الصغير المجرم الذي توارث الإجرام والطغيان من أبيه وجده وقام بتحويل بلده إلى محمية اجرامية تأوي كل المجرمين والداعرين ممتهني الدعارة بدأ من بعثيي وبعثيات صدام والى داعري العالم وأخرهم الصهاينة الاسرائيليين ثم بوتفليقة الجزائري هذا المجرم الجرذ الداعم الاول للدكتاتوريات وقاتل شعبه الحر واخيراً وليس اخراً طاغية المغرب المريض بطل الليالي الحمراء وداعرهم وقوادهم الاكبر.

فأنصحكم يا طغاة العرب من المحيط الى الخليج اهربوا انفذوا بجلدكم قبل ان تلقوا مصير سابقيكم وحينها لا ينفعكم كومة القرقوزات المحيطين بكم لانهم ليسوا سوى كومبارس مأجورين وهم اول الهاربين وقت الجد ولكم في الطغاة السابقين لكم عبرة .

محمد مهدي الخفاجي

عن هبة بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)