فضيحة – خروقات بالجملة في عملية بناء سور بمجموعة مدارس ابركانا الأبتدائية بحاسي بركان إقليم الناضور

حـسـيـن فـكـرونـي/زايـــو بريـــس


في الوقت الذي تتغنى فيه وزارة التربية الوطنية بمدرسة النجاح ومايسمى بإعادة الأعتبار للمدرسة العمومية عن طريق المخطط الإستعجالي الذي من بين مضامينه تخصيص ميزانية  لمدارس العالم القروي لصيانتها وتجهيزها بما يلزم لتحقيق الهدف المنشود والمتمثل في الظروف الملائمة للتحصيل . 

يفاجأ المرء بكون هذه الشعارات في غالب الاحيان تبقى حبيسة الرفوف ولامجال لتنفيذها ومتابعة الميزانيات الضخمة التي تخصص سواء في بناء او توسيع  المدارس ، ولعل مجموعة مدارس ابركانا  نموذج حي للفساد الذي طبع بعض المقاولين والمسؤولين . ذلك انه بعد معاينة ميدانية  بحاسي بركان لعملية  لناء سور للمدرسة وقف على مجموعة من الخروقات بدء من مواد البناء والطامة الكبرى بناء السور على طول تسعين مترا بدون حفر الأساس كما هو واضح في الصور أسفله .

لكن السؤال المطرح إلى متى يظل المفسدون يفلتون من العقاب ؟؟؟ ألا يعلم هؤلاء الغشاشون أن هذه المدرسة مخصصة للتلاميذ مما يعني أنهم سيجلسون أو يلعبون بالقرب من هذا السور المغشوش والذي بمجرد هبوب الرياح سيسقط عليهم لاقدر الله ، وينجم ضحايا عن قلة التقصير وحينها لاينفع الندم .

هذا وقد علمنا ان السلطة المحلية قد أبلغت الجهات المعنية بالكارثة التي تحذق بالتلاميذ  والتدخل العاجل لوقف أشغال البناء وفتح تحقيق في الموضوع .

لذا نرجو من ادارة موقعك الإخباري نشرهذا الخبر لتعم الفائدة وليكونو عبرة لكل من سولت له نفسه التلاعب بالمال العام

2 تعليقات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)