الحديث عن الوحدة العربية

11

زايوبريس /البوكيلي شهيد 

في الوقت الراهن ينبغي ان نعتمدفيه على طريقة ناجعة واليات فعالة لتحليل الحديث عن الوحدة العربية والبحث في حفريات اسباب وعوامل تدهوره وتخلفه وتراجعه؛وعن ايجابياته وسلبياته على جميع المستويات الفكرية المعرفية,والسياسية الاقتصادية,والاجتماعية الثقافية التي يجب معالجتهامعالجة جذرية تروم منهاج موضوعي علمي دقيق وشامل يأتي على الظاهرةبرمتهاويتطرق الى كل اخفاقاتهاونجاحاتها,والى كل مافيهامن تقدم,وكذاالعوامل التي ساعدت على تقدمها,اماعلى سبيل الاخفاقات ينبغي تحليلها ونقدهاوابرازالعوامل الفعالة التي وقفت حجرة عثرة في اخفاقهاوالتركيزعلى استخراج واستنباط معاني التصدعوالشرخ في عناصرهاوالعمل بكل جدية وصراحة على معالجتهابكل نزاهة وتجردمن الذاتية والعاطفية,امااسباب تقدمهاان كان هناك تقدم,وان كان فهومتباطئ يقتصرعلى جزء بسيط على هذاالقطراوذاك.كماينبغي مساءلة منظومة الوحدة ان كانت منظومة متكاملة ام مجتزأة وكانت التجربة فيهااحادية وجزئية في التاريخ العربي الفريد والمنفرد في ابعاده وتوجهاته.ولم تمتدوتشمل جميع الاقظارالعربية وان كان ذلك يشكل بطء.ام ان المسألة تتعلق بضبابية في رؤية الانساق التاريخية والسياسية والايديولوجية والمعرفية من داخل هذه المنظومة نفسهاالتي ولدت ميتة جينيافي بدئهاوانهاكانت غيرقادرة على مواجهة التحديات الصعاب بسبب نقص معرفي حاصل لرسم معالم استراتيجية كبرى وتخطيط عقلاني لاستيعاب عناصرالمنظومة وبالتالي تطبيقهاعلى ارض الواقع ومد ابعادهالتشمل بقاع البلدان العربية.اذان فشل الوحدة يفسره سبباهوانكفاءالبعدالفكري وتارجحه بين تاريخ الهوية واللاهوية انذاك وعدم قبولهابالنقد العلمي.واخيرنحلم بعودة الوحدة في ظل هذاالتشرذم والانقسام.وان كان وهميالان الاصل التاريخي هوزبدالحكاية المعقولة.

1 تعليق

  1. شكرالك استاذ شهيد على هذاالموضوع الممتازالذي طال نسيانه ولم يعداحديتحدث عنه بالدرس والتحليل في عصر التشرذم والانقسام العربي الفضيع نتمنى ات يراجع العرب وحدتهم ويلمواشملهم لتنمية بلدانهم.شكرااستاذوشكرازايوبريس على اهتمامهابالاقلام الفكرية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)