صحف ومجلات أسبوعية. 400 مليون درهما هذا ما تكلفنا رحلات الملك الرسمية إلى الخارج

 

هل دقت ساعة الربيع في تندوف“ هذا السؤال تنقل „الأيام“ في عددها الأسبوعي (495) جوابه من شخص قال إنه يرأس تنسيقية معارضي البوليساريو وأوضح هذا الشخص الذي لم يكشف اسمه واتصل بصحافيين آخرين لنفس الغرض، أن التنسيقية تضم أسماء قياديين وازنين بجبهة البوليساريو، كما أضاف أنهم „منخرطون ضمن حركة 5 ماي بتندوف وأنهم جيل „الرجوع إلى الأصل فضيلة“.

الأسبوعية نشرت ملفا آخر يهم الحسن الثاني، وعنونته „أوراق من أسرار الملك الحسن الثاني“ كما تنقل عن أوفقير قوله „لست وزير داخلية قريش“. الملف اهتم بالموساد التي كانت تتصنت على القمم العربية بالمغرب.

موضوع ثالث نشرته على صفحتها „الأيام“ يتعلق الأمر ب“ليبيا“ وقالت إن ثوار ليبيا قدموا صورة بشعة عن ثورتهم عقب اغتيال القذافي، كما أوضحت الأسبوعية أن ليبيا بين „كويت المغرب العربي أم أفغانستان“.

أسبوعية „الوطن الآن“ اهتمت في عددها الأسبوعي بالحج وأجابت من خلال علماء دين وأخصائيين „هل الحج فريضة أم قرعة“، موضوع ليبيا كان حاضرا في العدد الأسبوعي رقم 446 من خلال محاولتها الإجابة على السؤال التالي „ما الذي سيربحه المغرب من اغتيال معمر القذافي؟“ كما اهتمت بموضوع آخر منه „أين يسير المغرب؟“ وقدمت أّجوبة لمثقفين وسياسيين.

العدد الثاني من أسبوعية „الحياة اليوم“ التي يديرها محمد حفيظ ويشرف على نشرها عبد الحق سدراتي، اهتمت ب“الوجه الآخر للاستاذ المحتجز بتارودانت“ وأجرت حوارا معه قال فيه إنه يتهم القضاء ونائب عمدة الدار البيضاء. مواضيع أخرى تهم العدل والإحسان وعلاقته المتوترة بالدولة والقذافي وبنسالم حميش حاضرة في عدد هذا الأسبوع.

فيما اهتمت الأسبوعية الاقتصادية „لافي إيكو“ في عددها 4627 بالضرائب وقالت إن عائدات الدولة من الضرائب ارتفعت بنسبة 6،2 في المائة خلال الأشهر التسع الأولى من هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية، مؤكدة أن نصف هذا المبلغ وقيمته 8،3 مليار درهما محصلة من الضريبة على القيمة المضافة. تفاصيل أخرى منشورة في الأسبوعية الاقتصادية.

موضوع آخر اهتمت به الأسبوعية المتخصصة يتعلق الأمر بالمصحات التابعة لصندوق الضمان الاجتماعي، وقالت إن ديون تلك المصحات بلغت 175 مليار موضحة أن أزيد من 800 طبيب بالإضافة إلى مزودي تلك المصحات لم يتوصلوا برواتبهم ومستحقاتهم وأن هناك خصاص في الأدوية.

في السياسة أجرت الأسبوعية حوارا مع وزير التعليم أحمد خشيشن القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة.

مجلة „تيل كيل“ في عددها 494 اهتمت بموضوع آني، يتعلق الأمر بتحقيق حول سفريات الملك، وعنونته „عندما يسافر الملك“. تحدثت عن زياراته الخاصة والرسمية كيف يتم تدبيرها وكم هي قيمتها؟.

وقالت إن الملك يرافقه قرابة 300 شخص في سفرياته الرسمية غالبيتهم من كبار الباطرونا، وقالت إن كل شخص من المرافقين للملك يحصل على 350 دولار في اليوم الواحد وعليه أن يؤدي ثمن إقامته من هذا المبلغ. وأوضحت أنه خلال عودته من زيارته دجنبر 2004 إلى أمريكا اللاتينية توصل رجال الأعمال بشيك من 6 أرقام.

الأسبوعية قالت إنه بناء على قانون المالية فإن رحلات الملك الرسمية إلى الخارج تكلف 400 مليون درهما، غالبية هذا الرقم مخصص لنقل التجهيزات، كما أوضحت أن 80 مليون درهما تخصص للإقامة بالإضافة إلى التعويضات. وأضافت أن زيارات الملك الخاصة تكون على حسابه الخاص.

عن هبة بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)