في ليبيا: الثوار ‬يدنّسون قبر والدة القذافي‮ ‬ويحرقون عظامها

 

قامت مجموعات متطرفة من الثوار، تنتمي إلى التيار “الجهادي“ الموالي لتنظيم القاعدة، بتدنيس مقابر تابعة لقبيلة القذاذفة بمدينة سرت، وهدمها، ثم استخراج العظام منها وحرقها،

وتداولت منابر إعلامية، صورا التقطت بعد نبش قبور آل القذافي في سرت، تبين مجموعة من المتشددين المنتمين للتيار “الجهادي“ في ليبيا، داخل فناء منزل به قبور لعائلة القذافي، حيث توضح الصور تعرض أربعة قبور للهدم والنبش والتدنيس. وأوضحت معطيات متفرقة بشأن الحادثة التي جرى التكتم بشأنها من طرف مسؤولي المجلس الانتقالي وقادة “الثوار“ أن القبور الأربعة تعود لوالدة القذافي، وعمه، واثنين من أقاربه، كلهم دفنوا في مقبرة عائلية داخل فناء منزل. وتفيد نفس المعطيات أن ضريح والدة العقيد الليبي الراحل، كان أكثر القبور تعرضا للتدنيس والاعتداء على حرمته، حيث جرى نبش القبر بعد هدمه، واستخراج الرفاة من الضريح، قبل القيام بحرقها، في سلوك عدواني لا يمكن تبريره.

وتوضح إحدى الصور بشأن الحادثة، مجموعة من “جهاديي“ ليبيا، يحيطون بالقبور بعد نبشها، فيما كتبت على جدار الفناء عبارة “لجنة هدم الأصنام“، وكأن الأمر يتعلق بأوثان أو أصنام وليس بقبور مسلمين مدفونة على الطريقة الإسلامية.

وتنذر حادثة نبش قبور آل القذافي، من أفراد عائلة الزعيم الليبي، بظهور تيارات “جهادية“ غاية في التطرف، تتبنى فكر “الخوارج“ و“التكفيريون“، وتستبيح المحرمات من خلال تفسير تعاليم الدين الإسلامي حسب الأهواء والغايات.

وتنضاف حادثة نبش قبور آل القذافي وحرق عظام والدته، بعد أسابيع قليلة من مقتل القذافي ونجله المعتصم، بعد أسرهما على قيد الحياة، والتنكيل بهما وتعذيبهما، وهي المشاهد التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام في العالم، وشكلت صدمة كبيرة للرأي العام حول ما آلت إليه الأمور في ليبيا.

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)