جدل في مصر حول منع استيراد „الحضن الصيني“..ذراع رجالي كمنتوج صيني لمحاربة العنوسة

 

تترقب الأسواق المصرية استيراد وسادة صينية عبارة عن ذراع رجل لتحضنها الفتاة عند النوم كمنتج يحارب العنوسة، وهو ما أثار ضجة على فيسبوك وفي الصحف، بينما أكد خبير نفسي أن هذه الوسادة مجرد ابتكار سيّئ لا يناسب مجتمعنا ولا علاقة له بحل أزمة العنوسة، بينما دعت جميع الأطراف من التجار والمستهلكين لضرورة منع هذه الوسادة من دخول الأسواق.

ويأتي الجدل بشأن الوسادة التي أطلق عليها نشطاء الفيسبوك „الحضن الصيني“ بعد جدل اجتماعي متصاعد في مصر مع انتشار زواج الشباب المصري من فتيات صينيات قدمن للعمل بالتجارة في الأسواق المصرية، وهو ما أشعل موجة تعليقات ساخرة تتغنى بمزايا المرأة الصينية في مقابل المصرية.

وذكرت تقارير صحفية مصرية، أن قلة من المستوردين في حي الموسكي الشهير بمحلات بيع الملابس في القاهرة، يفكرون في استيراد وسادة „الحضن الصيني” بعد الكشف عنها في إعلانات على الإنترنت.

وعلى الصعيد النفسي اعتبر أحد الخبراء في علم النفس,  أن هذه الوسادة مجرد „دعابة” لا تلائم مجتمعاتنا العربية… “  مؤكدا  „إن الوسادة الصيني لن تحل المشكلة في العالم العربي، لأن مشكلة العانس، ليست في الارتباط بالرجل، لكنها في نظرة المجتمع القاسية لها.. وتساءل قائلا: هل ستغير الوسادة نظرة المجتمع لها.

وأضاف „هي فكرة قد تصلح لثقافة أخرى، وقد تصلح أيضا لفتاة أحجمت عن الزواج بإرادتها؛ لأنها عازفة عن „الرجال”، لكن عندما تكون المشكلة أن الفتاة تريد أن تتزوج ولا تجد عريسا، ففي هذه الحالة لن تكون الفكرة مجدية.

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)