الزمزمي: عيوش وأبيضار مثل الشخص الذي تبوّل في المسجد

www

انتقد عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، بشدّة، نبيل عيوش بسبب فيلمه الأخير “الزين اللي فيك”، الذي تظهر فيه الممثلة لبنى أبيضار رفقة أمين الناجي في مظهر شبه عاري، حيث قال الزمزمي ” القاعدة الأساسية المناسبة للرد على هؤلاء هي “من جاء على أصله فلا سؤال عليه”.

وأوضح الزمزمي، عضو مؤسس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في تصريح له لموقع “نون بريس”، أن الرد ينبغي أن يكون على العفيفات إذا وقع ما وقع، أما أبيضار وأمثالها فذاك شأنهن، لأنهن “بنات الزنقة”، وهذا شأنهن دائما.

وعن سبب إقدام عيوش على إنتاج مثل هذه الأفلام، ودفاعه عنها، باعتبارها تجسد الواقع، وكدا قبول أبيضار بتجسيد دور مخل بالحياء، قال الزمزمي “هؤلاء لا يهمهم المواضيع النافعة والمفيدة، وإنما يهمهم الإثارة فقط، لأن فيلما من قبيل “الزين اللي فيك” يكون شديد الرواج ويعرف إقبالا من طرف الكثير من الناس، ويبقى غرضهم هو الشهرة لا غير، وهم مثل ذلك الذي دخل إلى المسجد في عهد الرسول، وتبول فيه.

وحري بالذكر، أن الفيلم الأخير للمخرج نبيل عيوش “الزين اللي فيك “، كان قد عُرض في مهرجان كان السينمائي، يتضمن مشاهد جنسية للممثلين لبنى أبيضار وأمين الناجي، حيث يظهران في مشهد ساخن وهما شبه عاريين و مستلقيين على طاولة في مكتب إحدى الإدارات كاشفين عورتيهما في لقطة جريئة من هذا الفيلم الذي يحكي عن قصة أربع مومسات تائهات في مراكش .

و قد كانت بطلة الفيلم الممثلة المراكشية لبنى أبيضار، قد طالبت في وقت سابق الجمهور المغربي بعدم الخلط بين دور الممثل في الفيلم وشخصيته في الواقع، معللة ذلك بكون التعري ليس من أجل الشهوة ، وإنما من أجل هدف درامي محض .

يوسف شلابي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)