إرتفاع حصيلة الوفيات جراء موجة الحر الشديد إلى أكثر من 1100 ضحية بالهند

dddddd

ارتفعت حصيلة ضحايا موجة الحر الشديد، التي تجتاح معظم أنحاء الهند منذ منتصف أبريل المنصرم، إلى مصرع أزيد من 1100 شخص، بعد أن بلغت حرارة الطقس 50 درجة مئوية في بعض المناطق.

وذكرت وسائل إعلام محلية، اليوم الأربعاء، أن معظم الضحايا سقطوا في الولايات الجنوبية للهند، خاصة ولايتا تيلانغانا وأندرا براديش، اللتان شهدتا وفاة أزيد من 800 شخص على الأقل منذ الأسبوع الماضي.

وأضافت المصادر ذاتها أن السلطات الهندية دعت المواطنين إلى تفادي الخروج من منازلهم أو مقرات عملهم خلال فترة منتصف النهار، لتجنب المضاعفات الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة وعدم الإصابة بضربات الشمس.

وأشارت إلى أن معظم الوفيات المسجلة، والناجمة بالأساس عن ضربات الشمس والجفاف الشديد، وقعت في المناطق القروية الجنوبية، التي تفتقر إلى التجهيزات الصحية ووسائل التدخل السريع، إضافة إلى نقص الموارد المائية والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي.
وكانت هيئة الأرصاد الجوية الهندية قد أشارت إلى استمرار موجة الحر الحالية وتحولها إلى موجة أشد حرارة حتى نهاية الشهر، كما ناشدت المواطنين البقاء داخل أماكن غير مكشوفة وشرب الكثير من المياه.

تجدر الإشارة إلى أن حصيلة الوفيات الناجمة عن هذه الموجة الجديدة من الحرارة تعد الأسوأ من نوعها في الهند، منذ الموجة التي شهدتها البلاد في سنة 2010.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)