الإثنين 7 نوفمبر 2011 - 9:16 مساءً

فيديو صادم عن إستغلال الأطفال في أفلام شذوذ جنسي

عن هبة الريف


حصلت هبة ريف و بشكل حصري على شريط فيديو صادم يوثق لعملية إستغلال أطفال جنسياً ( و تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 سنة) من طرف عصابات مافيا الشذوذ الجنسي الأجانب الذين ينشطون داخل المغرب بتعاون من وسطاء مغاربة ، ينتمي احدهم إلى جمعية “كيفكيف المثلية ” وهي فصيل من الفصائل المؤسسة لحركة 20 فبراير، والتي تشجع الأطفال والشواذ عبر مهرجاناتها و خرجاتها الإعلامية بالجهر بشذوذهم وعدم الخوف من مواجهة المجتمع و مصارحة ابائهم في سن مبكرة بشذوذهم الجنسي حتى لا يكون عليهم انعكاسات نفسية في سن الشباب و تحثهم، على التمرد على الأعراف والتقاليد و الدين الاسلامي.

 

و حسب مصدر الفيديو (10 دقائق) فإن الشريط تم تصويره بدقة عالية وكاميرا إحترافية من طرف أحد الأجانب بمدينة مراكش( جاك م) هذا الأخير و حسب المصدر عضو شرفي في جمعية “كيف كيف المثلية”. وقد سعى إلى إقامة و انجاح أول حفل للشواذ المغاربة في مدينة الرباط في إحدى الإقامات الفاخرة شارك فيه مثليون مغاربة واجانب، إذ قام هو بالتغطية الإعلامية للحفل. هذا وحسب نفس المصدر فإن أحد نشطاء الجمعية يعمل كوسيط لجلب الأطفال إلى الفرنسي” جاك _م” لممارسة الشذوذ عليهم وتصوريهم في أفلام إباحية.

 

و يعرض موقعنا حصرياً بعض المشاهد المسموح بها و هي مقدمة للفيديو دون خرق للمواثيق الدولية لحقوق الطفل و لا للأعراف الدينية و الإجتماعية، يظهر فيه الطرفين يتحاوران بكلمات فرنسية ركيكة قبل أن يشرعا في ممارسة الجنس ممارسة كاملة في إحدى غرف النوم الراقية التي لا تليق لها حالتهما الاجتماعية التي. على أن هبة ريف مستعدة للتعاون من أجل الكشف عن هذه القضية الخطيرة والتي تهدد السلم الاجتماعية المغربي و على إستعداد لتزويدها بالفيديو كاملا كما هو، فهذه الظاهرة والتي باتت وصمة عار على المغاربة عبر العالم يجب الضرب عليها بيد من حديد، إذ أنه و بسبب فصيل” كيف كيف”بزعامة زينب الغزوي ونجيب شوقي أصبح للمغاربة صيت في الشذوذ الجنسي والتمرد على الاسلام و إستغلال الأطفال، حتى بات البعض يحرج من كلمة مغربي في بعض المواقف ويشعر أنها استفزاز.

 

هذا و تعمل جمعية “كيف كيف”للشواذ برعاية مؤسسي حركة 20 فبراير على تنظيم المهرجانات آخرها الإحتفال بما يسمى اليوم الوطني للشواذ المغاربة يقام حالياً بمدينة سبتة بعيداً عن انظار الشعب المغربي الذي يطالبون بإسمه بالحرية والملكية البرلمانية و إسقاط إمارة المؤمنين و دولة علمانية تضمن لهم حق ممارسة الجنس دون قيود دينية أو إجتماعية أو قانونية ؟ فهل هذه أقصى أهداف الشواذ من مؤسسي حركة 20 فبراير؟ و هل الدولة تضمن هذا الحق بين الرجل والمرأة خارج علاقة شرعية حتى يضمنه الشواذ من نفس الجنس ؟؟؟ و لماذا يتهم الشواذ المجتمع “بلأوموفوبيا ” في حين يتعاملون على أنهم مختلفون عن باقي المجتمع ؟

 

لهذا نتمنى من السلطات التحرك لفتح تحقيق في النازلة من أجل الكشف عن هذه المافيا التي تسعى جاهدة إلى تحطيم تقافتنا وهويتنا – الإسلامية وتقاليدنا الإجتماعية وذلك عن طريق تشجيع أطفالنا منذ نعومة أظافرهم على الشذوذ واستغلالهم في الافلام الإباحية وحثهم على المجاهرة بشذوذهم معتبرين المثلية ظاهرة صحية. ومجرد خطىء فسيولوجي في الجنس هذا فضلاً عن الدعوة بالمجاهرة بإفطار رمضان و إلى الإلحاد.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات




Optionally add an image (JPEG only)