شاب يحاول انتحار أمام عمالة بن مسيك سيدي عثمان + فيديو

dddd

في مشهد ذكرنا بشهيد الثورة التونسية الراحل البوعزيزي ، شهدت مدينة الدار البيضاء عشية أمس الجمعة و بالضبط بمنطقة مولاي رشيد قبالة ساحة العمالة مشهدا مروعا بعد أن حاول شاب عشريني إحراق نفسه بصب البنزين على كامل جسده احتجاجا على „سوء“ المعاملة التي تلقاها والده من طرف مسؤولي العمالة حسب تصريحاته.

في الفيديو أسفله مشاهد صادمة لشاب تجرد من ملابسه العليا و أفرغ على نفسه قنينة بنزين و هدد بإحراق نفسه بسبب „الحكرة“ بعد أن تم تجاهل ملف والده الذي تقاعد من سلك القوات المساعدة فقط قبل خمسة ايام.

و حسب إفادات الأب الذي كان حاضرا بدوره بعين المكان ، فقد طالب الأخير من مسؤولي جهاز القوات المساعدة بعمالة مولاي رشيد تمتيعه بإحدى الوئائق التي تخوله الحصول على البطاقة الوطنية غير أنه جوبه بالرفض لأسباب غير مفهومة ، كما أنه -ودائما حسب إفادات المعني بالأمر- قد تعرض لوابل من السب و القذف و الإهانة الأمر الذي رفضه و كانت ردة فعل إبنه طبيعية بسبب „الظلم و الحكرة“ كما يقول.

كما أكد الإبن و الذي كان في حالة هيستيرية أن „أباه الذي أمضى أكثر من 30 سنة في جهاز „المخازنية“ أغلبها بالصحراء المغربية لم تشفع له وطنيته في الحصول على وثيقة هي في الأصل حق من حقوقه التي تكفلها له كل القوانين و الأعراف ، كما صرح بأن „الكوماندار“ يرسل لهم مجموعة من رجال القوات المساعدة لتبليغهم أنه و في حالة وشاية الأب بهم „سيقتلونه“ و هو تصريح خطير جدا يستوجب فتح تخقيق بشأنه.

و علاقة بذات الأمر ، أكدت مصادر من داخل العمالة على أن الشخص الذي أثار كل هاته الضجة هو متقاعد سابق بسلك القوات المساعدة من الدرجة الثالثة و أراد الحصول على وثيقة تؤكد أنه مازال يعمل في السلك العسكري رغم تقاعده قبل أيام و هو الأمر الذي تم رفضه ، مؤكدين له أنه إذا ما أراد الحصول على تلك الوثيقة يستوجب عليه إعادة تلك التي يتوفر عليها و التي تثبت أنه ينتمي لجهاز القوات المساعدة ، حيث تم تبرير ذلك بأن الأمر قد يستغل في عمليات نصب أو احتيال كما وقع غير ما مرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)