سكان وجدة يشربون أعلى المياه بالمغرب

cc

من الخدمات التي تؤرق أسعارها المواطن المغربي خدمة الماء الصالح للشرب، والتي تكون في أحيان كثيرة سببا لاندلاع احتاجات كثيرة، ولم تسلم هذه الخدمة الحيوية من ارتفاع أسعارها بشكل صاروخي في عهد الحكومة الحالية. وكان آخر ارتفاع لتعريفة الماء والكهرباء بطله محمد الوفا الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة في قراره الصادر يوم 22 يوليوز 2014، الذي تضمن الزيادات الجديدة المطبقة على فواتير الماء والكهرباء وتغييرات في نظام الاحتساب. تختلف تعريفة الماء كما هو معلوم حسب الأشطر التي تحددها كمية الماء المستهلكة، والتي تنقسم إلى خمسة (5) أشطر ينتهي أولها  عند 6 متر مكعب والثاني عند 12 والثالث عند 20 والرابع عند 35 ويدخل ما فوقها في الشطر الخامس. لكن اختلافا آخر يسجل على مستوى المدن والمناطق في تسعيرة كل شطر وتتفاوت في ذلك المدن تفاوتا ملحوظا، وتعد مدينة وجدة الأغلى على الصعيد الوطني بحيث يحتسب للشطر الأول 3،81 درهما وتصل تعريفة الشطر الخامس إلى 14،77 درهما، ويبلغ معدل التعريفة بالنسبة لوجدة 10،704 دراهم، وهو ما يفوق معدلات مدن كثيرة منها كبريات المدن المغربية كمراكش بـ 6،642 ومكناس  بـ 4،756 وفاس بـ 6،744. وإذا استحضرنا نظام الاحتساب الجديد الذي يقضي باحتساب كمية الاستهلاك كاملة بثمن الشطر الأعلى ابتداء من الشطر الثالث، فهذا يعني فواتير ملتهبة كلما بلغ الاستهلاك عتبة 13 متر مكعب.

وقد سبق لساكنة مدينة وجدة أن احتجت على هذا الغلاء المفرط في أواخر السنة الماضية حيث نظمت تنسيقية محاربة غلاء الأسعار وقفة احتجاجية وهددت برفع دعوى قضائية ضد الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)