القصة الكاملة للسجين الذي هرب من المستشفى الحسني بالناظور

n

الحسين أمزريني

السجين (ع .س) الذي استطاع الهروب من داخل المستشفى الحسني بالناظور من مواليد 1988 بجعدار التابع ترابيا لبلدية ازغنغان اعتقل من طرف الشرطة القضائية للناظور على خلفية اختطاف قاصر من أمام منزله قرب إحدى المصحات بالإقليم مطالبا أبوي المختطف بفدية تقدر ب عشرين مليون سنتيم .

وتمكنت الشرطة القضائية من توقيف هذا السجين الفار ،بعدما إستقطبته بطرقها الخاصة ، و ألقت عليه القبض متلبسا بالفدية.

ونظرا لحالته الصحية التي كان عليها المعتقل أثناء الإمساك به والتي كانت تستدعي مكوثه بالمستشفى تم إيداعه بالقسم المخصص للسجناء بالمستشفى الحسني بالناظور لمدة تفوق الشهر ونصف.

إلا أن مساء يومه الأربعاء عاشر يونيو و الجاري استطاع أن يفلت من قبضة الأمن قبل إحالته على العدالة ، وما زال المحققون لحد كتابة هذه يجهلون الطريقة التي استطاع المعتقل أن يغادر بها أسوار المستشفى.

إلى ذلك ، أحد هذا الموضوع حالة استنفار قصوى في صفوف مختلف الأجهزة الأمنية التي لازالت تحاول الوصول إلى الهارب ، مستعينة بـفرقها المختصة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)