معلمة بالجزائر تتاجر بأجساد الفتيات و تحول سكنها إلى وكر للرذيلة

 

فككت مصالح الأمن الحضري الثامن ببسكرة، شبكة تضم امرأة، وفتاتين، 19 و16 سنة، ضبطن في حالة تلبس مع شاب، 28 سنة، داخل سكن مهجور بحي سيدي غزال بقلب المدينة، ومن المنتظر أن يتم تقديم الأطراف بعد يوم غد الأحد أمام العدالة بتهمة ممارسة أعمال لاأخلاقية.

وحسب خلية الإعلام التابعة للأمن الولائي ببسكرة فإن مصالح الأمن تلقت عدة شكاوى من طرف مواطنين بخصوص رواد سكن في الحي تم تحويله إلى وكر للرذيلة، وقد تدخلت الشرطة في الوقت المناسب، حيث ضبطت شابا مقاولا رفقة فتاتين، إحداهما قاصرا، وامرأة عمرها 37 سنة، تبين بعد التحقيق أنها تنتمي لسلك التعليم، وأنها الوسيطة بين الفتاتين والشاب الزبون. الفتاتان صرحتا بتورط المعلمة في القضية مقابل عمولة مالية، بالإضافة إلى مستحقات الفتاتين المقدرة بمبلغ 4 آلاف دينار كان بحوزتهما.

هذا، وأعرب سكان الحي القريبون من السكن المشبوه عن ارتياحهم لتدخل الشرطة، آملين في تطهير حيهم من كل ما يشوب أمنه واستقراره، خاصة من الناحية الأخلاقية.

وكان تدخل الشرطة قد حال سهرة الثلاثاء دون تطوّر حركة احتجاجية إلى ما لا تحمد عقباه في حي العالية ببسكرة المدينة، حيث قام مواطنون بمحاصرة سكن وسط الحي المحاذي للوادي وأضرموا النار أمام باب منزل، صاحبه يتاجر بالكحوليات وحاصروه لأكثر من ساعة، قبل تدخل الشرطة التي تمكنت من تفرقة المتظاهرين وإقناعهم بالعدول عن ارتكاب أي تجاوزات من شأنها أن تعقد الأمور بدل حل المشكلة..

عن هبة الريف

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)