اختتام أشغال الدورة العادية الثالثة عشرة للمجلس العلمي الأعلى بوجدة

زايــــوبــــريـــــس

اختتمت, مساء أمس السبت بوجدة أشغال الدورة العادية الثالثة عشرة للمجلس العلمي الأعلى التي انعقدت بناء على الموافقة الملكية السامية لرئيس المجلس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأبرز الكاتب العام للمجلس محمد يسف أن هذه الدورة تميزت بنقاش هادئ وتبادل مثمر للأفكار بين العلماء الذين أعربوا عن عزمهم الراسخ على بذل جميع الجهود للاضطلاع بمهمتهم النبيلة وتعزيز العمل النوعي للمجلس وإشعاعه.

وأضاف, في تصريح للصحافة, أن الدورة تدارست عددا من القضايا والملفات في غاية الأهمية, وعلى رأسها مستقبل هذه المؤسسة العلمية وضرورة سد الخصاص على مستوى تكوين علماء كبار لتولي زمام الأمور, وتأكيد إنجازات المجلس بتلاؤم مع التحولات التي يشهدها المجتمع المغربي.

وأشار يسف إلى أن المغرب يتطور ويتجه نحو التحديث, مما يتطلب تكوين علماء قادرين على التكيف مع هذه التحولات وتقريب الشباب من الفكر الإسلامي, مبرزا أن المغاربة متمسكون بثوابتهم وتقاليدهم مع الانفتاح على باقي الثقافات.

وتابع أن الدورة تناولت أيضا ملفا آخر يتعلق بتقييم التجارب المتراكمة على مدى السنوات الثمانية الأخيرة من قبل المجلس الذي يستعد للانتقال لمرحلة جديدة وتدارس سبل الرقي بعمله كي يتلاءم ومقتضيات الدستور الجديد.

وذكر السيد يسف أن الدستور يخول للمجلس اختصاصات جديدة ومكانة متميزة في تدبير الشأن الديني, مشيدا بالرعاية السامية التي يوليها جلالة الملك للعلماء.

وتطرق اجتماع المجلس كذلك, حسب السيد يسف, إلى مسألة تأهيل أئمة المساجد الذين يتجاوز عددهم 50 ألف, مشيرا إلى أن برنامج التأهيل الذي أعده المجلس يتضمن تنظيم لقاءات غير مسبوقة بين الأئمة والعلماء.

وأوضح أن برنامج التأهيل والتأطير هذا يتوخى تمكين الأئمة من القيام على أكمل وجه بمهمتهم المتمثلة في الحفاظ على الأمن الروحي وخدمة المجتمع وتعزيز دورهم في مجال التوجيه والتعليم.

من جهة أخرى, ركز الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى على الدور الذي ينبغي أن تقوم به المجالس العلمية المحلية المطالبة بالقرب من المواطنين ومواكبة النهضة والتنمية التي تشهدها مختلف جهات المملكة.

وأشاد في هذا الاتجاه بالإنجازات والمبادرات التي قام بها المجلس العلمي المحلي بوجدة, معتبرا إياه نموذجا يحتذى من قبل باقي المجالس.

وشملت أشغال الدورة العادية الثالثة عشرة للمجلس العلمي الأعلى المصادقة على مشروع ميزانية المجلس والمجالس العلمية المحلية برسم 2012, وتدارس برنامج العمل السنوي للمجلس والمجالس المحلية لسنة 2012, إلى جانب قضايا أخرى.

ورفع المشاركون في ختام هذه الدورة العادية برقية ولاء وإخلاص لجلالة الملك محمد السادس.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)