السلطات التونسية تلغي صلاة الجمعة بمسجد في صفاقس.

t

زايوبريس.كوم

 في واقعة غريبة قررت السلطات التونسية إلغاء صلاة الجمعة في جامع „اللخمي“ بمدينة صفاقس، بعد تكرر مقاطعة المصلين للإمام الجديد، الذي عينته وزارة الشؤون الدينية.

وقالت وزارة الشؤون الدينية التونسية، في بيان نشرته اليوم الاثنين: “أمام التعنّت وعدم الاستجابة لدعوات التعقّـل، تضطرّ الوزارة مكرهة إلى فتح جامع سيدي اللّخمي لإقامة الصلوات الخمس، دون صلاة الجمعة، إلى حين عودة الهدوء بالجامع“.

 وتابع البيان، أنه “رغم حرص وزارة الشؤون الدّينية على تكليف إمام وخطيب كفء بجامع سيدي اللّخمي بصفاقس، يتّسم خطابه بالوسطيّة والاعتدال، ويحظى بثقة أهالي مدينة صفاقس، خلفاً للإمام المعفى رضا الجوادي، عمد البعض إلى إحداث الفوضى بالجامع، والإخلال بهدوئه، وتعطيل إقامة صلاة الجمعة للمرّة الرابعة على التوالي“.  

وشهد جامع اللخمي بمدينة صفاقس (جنوبي تونس) الجمعة الماضية، وللأسبوع الرابع على التوالي، احتجاجات واسعة على قرار السلطات التونسية، عزل إمام المسجد „رضا الجوادي“ وهو ما حال دون إقامة صلاة الجمعة بالمسجد.

وكان وزير الشؤون الدينية التونسية „عثمان بطيخ“ قد أصدر قرارات عزل عدد من الأئمة، منهم وزير الشؤون الدينية الأسبق „نور الدين الخادمي“ إمام جامع الفتح بالعاصمة تونس، وإمام الجامع الكبير بمساكن محافظة سوسة، البشير بن حسن، والإمام شهاب الدين تليش، وإمام الجامع الكبير بصفاقس محمد العفاس، وإمام جامع اللخمي „رضا الجوادي“.

وكان الأخير قد أثار غضب السلطات التونسية بعد قيامه مع أئمة مساجد صفاقس بتكليف فريق من المحامين للطعن على قرار الحكومة بإغلاق 80 مسجدا في صفاقس، كما أنه قام بتنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الشؤون الدينية احتجاجا علي قرار إغلاق تلك المساجد، وهو ما دفع السلطات التونسية إلى عزله من منصب الإمامة بجامع اللخمي، ما تسبب في حالة من الغضب بين رواد المسجد الذين قاطعوا الإمام الجديد الذي عينته وزارة الشؤون الدينية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)