الجزائر تراقب إلكترونيا حدودها مع المغرب وتونس بعد تفجيرات باريس

d

زايوبريس
أعلنت الحكومة الجزائرية، أنها ستشرع في مراقبة حدودها مع المغرب وتونس إلكترونيا، للوقوف في وجه ما سمته بـ“الجماعات الإرهابية ومنع تسلها إلى الجزائر لتنفيذ أعمال تخريبية“، وذلك بعد يومين من „الهجمات الدموية“، التي اهتزت على وقعها فرنسا، نهاية الأسبوع، وخلفت أزيد 120 قتيلا.

وأفادت „المحور اليومي“، الجزائرية، الأحد، أن مسؤول في وزارة الداخلية، محمد طالبي، قال „إنّ السلطات في البلاد عازمة قريبا على تركيب أنظمة مراقبة إلكترونية في المناطق الحدودية، لمنع اختراقها من طرف الإرهابيّين“، حسب تعبيره.

واعتبر أن أمن الجزائر يعتمد على أمن حدودها ووقوفها في وجه الجماعات الإرهابية التي تحاول التسلل إلى داخلها، في إشارة من المتحدّث إلى الأوضاع الأمنية المتردية في شمالي مالي وسيطرة إرهابيين على مناطق واسعة منها،وكذا تفشي التهريب على حدود دولة النيجر وعدم تمكن السلطات الحاكمة في ليبيا من التحكّم في مناطقها الحدودية أيضا، وسيطرة الجماعات المسلحة على بعض الممرات، والأمر نفسه بالنسبة لتونس ونشاط بعض الميلشيات التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي.

يذكر أن العاصمة الفرنسية تعرضت يوم الجمعة الماضي لسلسلة من الهجمات المنسقة والمتزامنة طالت سبعة مواقع وخلفت 129 قتيلا وأزيد من 350 جريح حسب حصيلة مرشحة للارتفاع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)