الشرطة البلجيكية تُرَجّح فرار صلاح عبد السلام إلى منطقة الريف

yy

زايوبريس.كوم

كشفت مصادر مقربة من الشرطة البلجيكية، ان المحققين شبه مقتنعين ان يكون صلاح عبد السلام المطلوب رقم واحد في احداث باريس الاخيرة، قد فر خارج البلاد ولم يعد يقيم في حي مولنبيك، مرجحة ان يكون المغرب وجهته المحتملة.

ونقلت وسائل علام عن مصدر قاضي قوله „ان الفرضية الاكثر تداولا ان يكون صلاح قد ذهب الى سوريا للانظمام لتنظيم الدولة الاسلامية“، مضيفا “ غير ان تراجعه عن تنفيذ العملية وتفكيكه حزامه الناسف، قد يجعله غير مرحب به ضمن هذا التنظيم“ مشيرا ان الفرضية الاكثر قبولا هو فراره الى المغرب، وبالضبط الى الريف حيث نشأت اسرته.

وأضاف ذات المصدر ان المبحوث عنه قد يلجئ الى اقاربه او اصدقاءه في هذه المنطقة، من اجل اخفاءه على الانظار، مشيرا الى عدم توفر المحقيقن على اي ادلة حاليا تؤكد احدى هذه الفرضيات.

وتجدر الاشارة ان صلاح عبد السلام فرنسي مولود في بروكسل ويعيش في بلجيكا وقد استأجر سيارة الرينو وكذلك سيارة „فولكسفاغن بولو“ استخدمتها المجموعة التي هاجمت مسرح باتاكلان. وقد استخدمت بطاقته المصرفية لتسديد فواتير غرفتين في نزل لتأجير الشقق في „آلفورفيل“ بالقرب من باريس حيث أقام المهاجمون قبل الاعتداءات.

وإلى جانب دوره هذا في المساعدة اللوجستية، يعتقد المحققون أولا أنه قد يكون من أفراد المجموعة المسلحة التي أطلقت النار من سيارة „سيات“ سوداء على زبائن في مطعم في وسط باريس. وقد شارك شقيقه إبراهيم عبد السلام (31 عاما) في هذه الهجمات قبل أن يفجر نفسه في مطعم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)