صياد فقير يلتقي الملك عبدلله في عرض البحر كما في الحكايات.. انظرو ماذا وقع..!!

 

كما في رواية ألف ليلى وليلة

كان صياد بسيط إسمه عقباوي بمدينة العقبة الأردنية وأن يصطاد على قاربه البسيط حين لمح زورقاً سريعاً يقترب من قاربه البسيط، وعن بعد عشرات الأمطار تبين له أن صاحب القارب السريع ما هو إلى ملك بلاده عبدلله الثاني.

فتفاجأ الصياد كثيراً جداً حتى أنه عجز عن التعبير عن فرحته فما كان منه الا ان قفز بكل عفوية لقارب جلالته وقام بأحتضانه وتقبيله ودعوته لتناول الغداء بمنزله البسيط، ولم تفارق عبارة ‘ احنا معاك يا سيدي بالمال والرجال والعيال واللي بدك اياه’.كلامه.

و يبدو من خلال التصوير الإحترافي للفيديو وكيف أن صاحب الكاميرا لم يتفاجىء ويهرع لمعانقة الملك كما فعل الصياد و ذلك يعني أنه كان سبق سبق وصول الملك بدقائق معدودة حيث أنه بإعتباره ملكاً فهناك بروتوكولا للحماية الشخصية فلابد وأن هناك الحرس الملكي وقد سبق الملك للزورق حتى يأمنه ويعلم من فيه. لكنها تبقا مفاجأة بالنسبة للصياد الصغير ،

عن هبة ريف

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)