ولادة نادرة في البرازيل.طفل برأسين الدماغان يتشاركان الجسم ومنفصلان

 

حالته الصحية جيدة.. والأطباء يستبعدون إجراء جراحة

ولد طفل برأسين لكن بجسم واحد هذا الأسبوع في البرازيل حيث قال الأطباء إن الأمر يتعلق بشكل نادر جدا من التوائم السياميين.

وولد الطفل في مستشفى سان كاسا دي ميزيريكورديا في بيليم في شمال البرازيل وقد أطلق على الطفل اسم يسوع وعمانوئيل مع اقتراب عيد الميلاد.

ويعمل الدماغان بشكل منفصل لكنهما يتشاركان الجسم والأعضاء الحيوية ذاتها باستثناء العمود الفقري. وأوضح المستشفى في بيان أن الظاهرة „عائدة الى تأخر في انفصال الخلايا“ خلال الحمل.

ويستبعد الأطباء أي عملية جراحية والطفل في وضع جيد.

وقالت مساعدة مدير المستشفى الطبيبة نايلة دهاس „من المهم أن ندرك أن الأمر يتعلق بطفلين وليس بطفل واحد برأسين“.

وأوضحت أن سلسلة من الفحوصات أجريت وأظهرت أن „ثمة دماغين وعمودين فقريين مختلفين إلا أن الأعضاء الأخرى مشتركة“.

وأضافت المسؤولة „من المستحيل لأسباب جسدية وأخلاقية اتخاذ قرار بإجراء عملية جراحية“.

وقال المستشفى إن الوالدة البالغة 23 عاماً لم تعرف أنها حامل بتوأمين يعانيان من هذا التشوه النادر إلا عند الولادة.

وفي الولايات المتحدة عاشت شقيقتان توأمتان من النوع ذاته ولدتا العام 1990 وهما آبي وبريتاني هانسل حياة طبيعية نسبيا في ولاية مينيسوتا على ما أظهر فيلم وثائقي حولهما عرض العام 2008.

عن هبة بريس

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)