ساحة المولى إسماعيل بمكناس، تحتضن حملة اليوم الوطني للسلامة الطرقية 18 فبراير.

 

 زايوبريس/ محسن الاكرمين 

بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية 18 فبراير لسنة 2016، نظمت مؤسسة ابن عاشر الابتدائية بمكناس، بتنسيق مع مدرسة الأزهر الابتدائية، ومدرسة الإمام البخاري، ومدرسة فاطمة لم البنين، لأزيد من 320 تلميذا وتلميذة ، أنشطة تحسيسية / سلوكية، وأخرى تطبيقية حول السلامة الطرقية. أنشطة أشرفت عليها الخلية التحسيسية بالوسط المدرسي التابعة لولاية الأمن بمكناس . وذلك تحت إشراف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس.

تحت شعار:“ كلنا راجلون “  أعطت المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس، السيدة سومية ابن عبو انطلاقة تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمدرسة ابن عاشر مركز تجمع النشاط .

 و افتتح هذا النشاط بتحية العلم الوطني عبر ترديد جماعي، بعده قدمت السيدة المديرة الاقليمية  لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس ، كلمة ترحيبية بجميع الحضور، منوهة بالمجهودات المبذولة من طرف الولاية الامنية بمكناس على تجندهم الدائم لصون وحماية المؤسسات التعليمية من كل المظاهر غير السوية ، وكذلك على تنسيقهم الدائم مع المصالح الإقليمية للنيابة في موضوع السلامة الطرقية، ومشاركتهم التاطيرية لأنشطة المؤسسات التعليمية التوعوية والتحسيسية للمتعلمات والمتعلمين. ومذكرة كذلك ، بأن المدرسة الابتدائية هي أولى مغرس المشاتل الأولية للتربية الطرقية  وترسيخ السلوك المدني تجاه وضعية مكونات طرق سيرالمركبات ، من حيث الاحترام التام لضوابط الاشارات المرورية، والتطبيق القانوني لها، بغاية التقليل من حوادث الطرق خاصة بمحيط الوسط المدرسي، ولما الحد منها .

بعد ذلك تم التوجه إلى المدارة القريبة من الكولف الملكي وقبة السفراء ،حيث  تقدم أعضاء الفرقة الأمنية بتأطير التلاميذ سلوكيا حول التعامل المباشر مع مقاطع الطريق، والدفع بهم نحو التعامل مع السائقين بإبداء الرأي، وتبادل الحوار معهم حول السلامة الطرقية . وقد اختتمت فقرات النشاط بعرض تربوي في قاعة الاعلاميات بالمؤسسة ، حول السلامة الطرقية، من تقديم الاستاذة منية العبودي، حضرته السيدة المديرة الاقليمية للنيابة بمكناس ،والطاقم الامني ،وبعض الاطر التربوية والإدارية.

وفي كلمة للسيد العميد محمد شعشوع رئيس الخلية الأمنية التحسيسية بالوسط المدرسي ، أكد على أهمية هذه الأنشطة التي تزاوج بين التوعوية النظرية ، والتطبيق السلوكي الميداني في إدماج مفهوم السلامة الطرقية ضمن اهتمامات التلاميذ داخل المؤسسات المدرسية وخارجها .

 وفي تقويمه لأثر حصيلة حملات السلامة الطرقية بمكناس ،أكد أن هناك تراجع ملحوظ في حالات حوادث السير الخاصة بالمحيط المدرسي، وفق ما يرد من الإحصائيات التي تتوفر عليها المصلحة الولائية لحوادث السير بمكناس، بالمقابل مع الإحصائيات المقدمة على الصعيد الوطني أو الجهوي. فمكناس قطعت أشواطا بينة في التقليل من نسب حوادث السير التي تصيب مرتادي الطرق المحيطة بالمؤسسات المدرسية. وأعلن أن خلية الامن المدرسي بمكناس، في أتم الاستعداد والانخراط مع المؤسسات التربوية، بغاية التاطير والتوجيه السليم للسلوكات المدنية للتلاميذ تجاه مكون الطريق.

 فيما ألحق شكره الموصول إلى السيد المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس، على انخراطها وإشرافها الشخصي التام على كل الأنشطة التي تستهدف السلامة الطرقية لمرتادي المؤسسات التعليمية ، ومن خلالها إلى كل الأطر التربوية والإدارية بالإقليم . وفي الاخير أشرف الحضور على توزيع رخص سياقة رمزية على مجموعة من تلاميذ المؤسسات المشاركة في نشاط إحياء يوم السلامة الطرقية 18 فبراير.

000 00 0

zaiopress.com/محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)